هل انت من ماضيي؟!!

908 76 2

مر اسبوع كامل وتشان يتقرب اكثر كل يوم من سويون وفي نفسه يريد حقا ان يبتعد عنها ... كان يحسب كل دقيقة متبقية له ليعيشها معها ... دائما ما يحاول ان يسعدها بكل جهده ... مخفيا سره عنها ...

بينما كانت سويون الاخرى تتعلق يوما بعد اخر بتشانيول ... كانت تراه احيانا شاردا في التفكير ... استغربت حقا كيف لم يكتشف تشان حتى الان انها تعلم كل ماا يحصل مع انه يستطيع قرائة كل افكارهاا ... كانت تراه يوما يضعف شيئا فشيئا... ربما هذا هو السبب في عدم اداركه لمعرفتها  ... واحيانا كان يفقد وعيه بعد تحوله ومحاولته قتل الجميع ... 

ظهر جونغكوك بعدما اختفي لمدة ثلاث ايام ... لقد تحمل كل المه ومعاناته لكي يساعد تشان ... هو  حقا لا يريد ان يحدث له ما حدث معه ....

لذلك يجب عليه ذلك ... مع انه  كان دائما ما تكون عيناه ممتلئة بالدموع .... تلمعان بوضوح ...اما نظراته ...كانت نظرات حزن .... بؤس ... ندم ...الم 

كان يهرب احيانا ليبكي بمفرده ... تمنى الا يحدث كل هذا مع تشانيول وسويون لذلك استجمع شتاته لكي يساعدهما .... مع انه حقا لا يعلم ما الذي عليه فعله ... لكن الشيء الوحيد الذي يعرفه انه لا يجب ان يدع ما حصل له يحصل لهما 

-----------------------------------------------------------------------------------------

بينما كان فتانا المجهول يوميا يراقب نارا بصمت .. كان يراها احيانا تتالم فيشتعل غضبا بسبب تلك الساحرة ...يبدو انها لن تتركهم وشانهم حتى يقتلها ...لذلك كان يستعد يوميا لحربه معها .. كان فقط يتنظر الوقت المناسب ..بما انها اكتشفت الامر .. فانها تعاقبه بجعل نارا تعاني ...

وجدت  سويون مخبا مينو وقررت الذهاب اليه في اليوم الثاني عشر ...دون علم تشانيول ... اي بقي يومان فقط !...خافت بالبداية ... هل سيكون اخر يومين في حياتها  .... هل حقا ستموت بعد يومين ؟!... لكن حتى لو كانت ستموت ..يجب ان يعيش تشانيول ... اهي حمقاء؟! كيف سيعيش بعد معرفته انها ماتت بسببه ...كيف سيقدر ان يعيش بدونها ؟!

---------------------------------------------------------------------------------

في تلك الليلة راود نارا ذلك الكابوس مجددا ... ذلك الذي كانت تراه يوميا بعد تلك الليلة ... بنفس الاحداث والجثث على الارض وموتهاا في النهاية ... لكن هذه المرة كان هناك احداث اخرى ... كان ذلك الفتى الطويل يحاول ايقاظها ويبكي بحرقة بصوت مرتفع بينما هي على الارض بدون حركة ... وهذه المرة ايضا لم تستطع رؤية وجهه ... لقد كان اسود جدا لا تستطيع روية شيء منه ... لا يظهر اي تفاصيل ....بعدها بقليل جاءت تلك المراة الواقفة بعيدا ...وقالت لذلك الفتى "سانقذها ... ولكن بشرط ان......" ما هذا ؟! لما تستطيع سماع حديثهم مع ان الحلم لم ينتهي ... بعدها قامت تلك المراه بلمس وجه الفتى فصرخ من الالم ثم فقد وعيه ....

استيقظت نارا لحظة اصطدامه من الارض فزعة...بكت كثيرا ...كم تريد ان ينتهي هذا الامر "ارجوك .. توقف .. توقف" هكذا صرخت نارا قبل ان تلاحظ الخيال الطويل الواقف بجانب النافذة .. لا يظهر منه الا شكل جسمه .. انه تماما مثل حلمها ...ثم قال :" سينتهي قريبا .. اعدك بذلك "

A Dark place // مكان مظلماقرأ هذه القصة مجاناً!