اعدك بذلك ....

ابدأ من البداية

سيهون:يااا ... توقفي 

"توقفت بارتباك محاولة اخفاء دموعها ولكن فات الاوان فسيهون بالفعل راهاا .. ثم حاول وضع يده على كتفها لكنها تراجعت بسرعة مانعة اياه من لمسها 

سويون : انا اسفة ولكن اريد العودة الى منزلي ..

سيهون:ان الوقت متاخر جدا ... ابقي للصباح 

سويون: "بعناد " اريد الذهاب 

سيهون:اذن ساوصلكي 

سويون: لا اريد ...ساذهب لوحدي 

سيهون: لا ... لن اتحمل المسؤولية .. ان عرف تشانيول انني تركتكي تذهبين وحدكي .. سيقتلني ... انا اعني هذا ... لذا .اما ان ارافقكي او تبقي هنا حتى يعود ... وانا افضل الخيار الثاني ..."ثم ذهب سسيهون نحو الباب واغلقه باحكام" ثم قال: ارجوكي عودي للنوم .

----------------------------------------------------------------------

كانت نارا تقف من بعيد في غابة مخيفة بعض الشيء...تشاهد رجلان يتقاتلان بوحشية ...احدهما يبدو مالوفا جدا ..لكن لما لا تستطيع تذكره ...وهناك ايضا جثتان على الارض...وايضا هناك امراه غريبة تراقب كل شيء من بعيد ...فجاة احست بالم كبير... نظرت الى اسفل هناك دماء على ملابسها ... شخص ماقام بطعنها ...ولكن ... استيقظت حينها تصرخ مذعورة.... لكن كان كابوس ... مجرد كابوس ... اهدئي .. هكذا حاولت نارا تهدئة نفسها ... قبل ان ترى الشخص الواقف امامها فازداد رعبها وبدات تصرخ مجددا..." لا تخافي .. ساحميكي".. فجاة توقفت نارا عن الصراخ ..ثم التفت لتضيء النور وعندما اعادت نظرها.. كان الشخص امامها قد اختفى تماما ...اكنه لم يكن موجودا اصلا ... 

لم تستطع نارا معاودة النوم ظلت جالسة بسريرها تفكر بكابووسها ...هل كان ذلك الشخص جزء من الكابوس ايضا ...انامتاكدة انه حقيقي ..

---------------------------------------------------------------------------------

عاد تشان الى المنزل فسال بيكهيون فورا عن مكان سويون فاخبره انها نائمة بغرفته ... فذهب اليها ...كانت نائمة كملاك صغير وهناك دمعة تسللت من عينها ... نام بجوارها واخد يلامس وجهها وينظر اليها بحب واشتياق ... اقترب وحهه من وجهها وطبع قبلة صغيرة على شفاهها الوردية ... ثم ابتعد قليلا وقال بهدوء "ساحميكي ولو كلفني حياتي .. لن ادع اي مكروه يصيبكي "... امضى تشان طوال الليل وهو يفكر بما الذي سيفعله .كيف سيحميها بعد موته ... هل يجب ان يبتع عنها ام .. يمحي ذاكرتها ... لكنه لا يريد ان تنساه الفتاة الوحيدة التي احبها في هذا العالم الاناني ... هي الوحيدة التي حركت قلبه البارد منذ قرون ..

بعد ساعات قليلة احس تشان ان سويون عل وشك ان تستسقظ .فاغمض عيناه متظاهرا بالنوم   ... فلما فتحت عيناها ووجدته بجوارها ... لمست وجنتيه ونظرت اليه نائم كالطفل الصغير ... "سانقذك تشانيولي ... اعدك بهذا " قالت سويون بنفسها ...

----------------------------------------------------------------------------

في قصر كبير مرعب كانت امراه جالسة على كرسي كبير يتوسط قاعة ضخمة وكان شخص  واقفا امامها ويتكلم معها 

الرجل : سيدتي... ان عدونا خلف بوعده ..

المراة : اذن لتعاقبه .

الرجل : انحضر انفسنا حالا ؟

المراه : لا .. جيمين .. لننتظر قليلا .. سنرى ما سيحدث ..

جيمين: ولكن سيدتي سوليا  ... بما انه قرر الاقتراب منها يعني انه مستعد لمواجهتنا ...

سوليا:  اذن لنكن مستعدين ... يجب ان نستقبله استقبالا لائقا ... لنكمل ما بداناه في نفس المكان 

------------------------------------------------------------------

.

.

.

.

انتهي البارت الخامس 

كيف .. حلو ؟؟ 

انشالله يعجبكم 

وكمان بليز ما تنسو الفوت ... وازاا بتحطو كومنت بكون احسن ههه

وكمان احتمال اتاخر بالبارت السادس مشان عندي امتحانات

---------------------------------------- 

في البارت القادم "مشان تتحمسو"

كان فتانا المجهول يمشي باتجاه الشجرة التي اعتاد الجلوس عليها ... ولكن لمح شخص ما جالسا اعلاها ...

: ماذا تفعل هنا ؟.... بارك تشانيول 

تشان: " بغضب" أكنت تعرف بشانها ؟؟؟

.

.

.

.

. يالا باي قايز 

A Dark place // مكان مظلماقرأ هذه القصة مجاناً!