Untitled part

113 4 0
                                                  


الاسم : فَـتَـاةُ المـشفى / Hospital Girlالنوع * شريحة حياة ، مشاعر ..الأبطال : دي أو & شيون مي ( كالعادة شخصية خيالي)بالإضافة الى فرقة اكسو وبعض الشخصيات المساهمة ، الخ..الكاتبة /   JieKe Botà
عندما تكون حياة المريض خالية ؟
يَصعب علاجَهشخص يفتقد الصداقة الحب الحنان و الأهم الاهتماموشخص آخر تلقى الكثير من تلك الأشياء الى انه كرهها بسبب شهرته هو لديه الكثير من الاهتمام لدى جعل الحياة ضيقة بالنسبة لهُماذا ان اصبح هو مطالب لخلق الاهتمام للشَخص الآخر ؟ماذا ان أصبح يحب المشفى الذي تكرهه النفوس .._______________" أوني .. أريحني أرجوك ، كلَّ مرة بعد المدرسة علي رؤيتك ؟ لدي أولويات أيضا "تذمرت أختُ شيون مي كالعادة انها مراهقة وتكره القدوم الى المشفى بسبب أختها الكبرى التي تعاني من المرض الخبيث ابتسمت شيون مي ثم قالت بابتسامة مشرقة " ها أنت تكبُرين عَزيزتي ، لقد أصبحت فتاة عاقلة الآن "تنهدت سونغ هي" كُلُّ ما يقتلني هو تفائلك ، أنت حتى مر... " صمتت عندما شعرت بما كانت ستقوله هي أيضا كانت ستشتمها بمرضها مرة ثانيةانحنت " آسفة أوني ، سأضل آتي اليك حتى لو كانت آخر لحظة في حياتي"تثاءبت شيون مي بتصنع حتى تترك أختها ترحل فهي تشعر بعدم رغبتها للقدوم" إذهبي أنا أريد النوم "ابتسمت سونغ هي بسعادة" هَل علي الذهاب ؟ "أمائت برضا لتجعل رأسها مستلقي على المخدة وهي تجدب غطائها لتغطي صدرها متظاهرة بالنومغادرت سونغ هي ثم عادت الى حالها هي لا تريد النوم فقط كانت تريد أن تجعل أختها الصغرى مُرتاحة نظرت الى الساعة انها تُشير الثامنة، كانت جميع الأوقات بالنسبة لشيون مي تمر بالعرض البطيء ذاك الفراغ الذي لا يمكنها ملأهأن تسقي نباتات المشفى كل يومان ..و أن تأخذ درس طبخ مرة في الأسبوعكان كل ما تفعله لدى فمنذ وفت طويل أصبحت تستعير بعض الروايات الهزلية ، هي فقط كانت دائما وحيدة ولازالت كذالك نقص في الحنان مع نقص الرعاية ولدو دالك المرض الخبيث داخل صدرها لكن مع ذالك فهي قررت الابتسام دائما ..تنهدت " لا زال الوقت ، أشعر بالملل حتى أنني لا يمكنني الاتصال بأصدقائي ليمضوا معي الوقت ، لأنني لا أملك البعض منهم ...Flash Back
المدرسة الإعدادية ..جلست بالمقعد الشاغر " مرحبا اسمي لي شيون مي ، هَل تكُونين صديقتي ؟ "تجاهلتها الفتاة ثانية" هَل أنا سيئة ؟ " تسائلت بوجه باكي" أنت مريضة بالسُل كيف لي أن أجلس معك " تكلمت الفتاة وهي تضع يدها على وجهها ثم ذهبت لتترك شيون هي مدمرة لم تكن المرة الأولى هي دائما كانت الشخص المهمش من حيث الأصدقاء ، الرفقاء ، الأساتذة و العائلة أيضاذالك السل الذي كان يمكن علاجه ، بسبب اهمال والديها نظرا لحالهم المادي الصعبة لقد تطور ليصبح * سرطان الرئة *End Flash backأممم .. لا تشفقو علي

يُتبع...
فتاة المشفى
آخر تحديث: Apr 27, 2016
فتاة المشفىحيث تعيش القصص. إكتشف الآن