بارت 2 : عمل جديد

4.5K 168 137

في الجامعة وفي كلية الآداب تحديداً
كانت غالية تجالس اصدقائها ، وهم جميعهم مشغولون بالثرثرة معاً ، وتبادل المعلومات حول مختلف المواضيع ، والآراء التي يفضلون تداولها ونقاشها من مختلف الجوانب كالبحوث الجامعية او الرياضة او حتى الآراء السياسية ، اما الضحك والمزاح ف لا يعلى عليه ...

لكل شخص من اصدقائها صفات يمتاز بها عن غيره ، وهذا ماجعلهم مقربين وجعل صداقاتهم قوية و متينة ، فكل فرد منهم يملك عقل مختلف وتفكير مميز و افعال خاصة به هو ..

رؤى : المشاغبة ' ذات الابتسامة الساحرة ، فلا احد ينجو من مقالبها ، تملك عينان بنية اللون وشعر قصير ب لون القهوة ، يعتقد الجميع انها معجبة بأحمد و لكنه لا يعيرها اي انتباه ..

زينة : وهي الحسناء ' ذات شعر اشقر و طويل ، عيناها خضراء كلون العشب ، يراها الطلاب على انها مغرورة ومتسلطة وانانية نوعا ما ، لكنهم يحكمون عليها من النظر اليها فقط ، فما لا يعلموه عنها ، انها طيبة القلب و متواضعة ، و لا أحد يستطيع ان ينكر مدى اعجابها بأحمد وهذا دائما مايسبب خلاف بينها وبين رؤى ...

بشائر : الام الحنون ' فهي رقيقة وطيبة جدا ،ذات جمال متواضع ، تملك شعراً احمراً مائلاً الى السواد وعينين واسعة عسلية اللون ، رزينة و حكيمة ، لكن مشكلتها تكمن في انها ترى الحب شيء محرم فعائلتها محافظة كثيراً .. 

احمد : كازنوفا " شاب وسيم لديه غمازة في خده الايمن شعره اسوود وكثيف ، عيناه لونها أخضر قاتم نسبيا ،، مغرور قليلا فهو يعلم بان نصف طالبات الكلية معجبات به ، لكنه غير مهتم بالدراسة او بالنجاح ولديه كل مايملك لانه من عائلة غنية ، فوالده نائب وزير الداخلية...

جمال :  على عكس اسمه فهو ليس جميلا جدا ، لكنه صديق رائع ، طباعه هادئة وهو ايضا طالب مجتهد في دروسه ، اسمر البشرة ، يملك شعراً بني اللون وعيناه لونهما اسود ، مهتم ب رؤى لكنها لا تلاحظ ذلك ...

مهند : ليس وسيما جدا ، يحب المزاح والقاء الدعابات ، اما في الدراسة تارة يحصل على علامات عالية وتارة على علامات منخفضة ، هو شخص غامض قليلا ومعقد بسبب حياته المليئة بالمشاكل ، احيانا يبدو بانه مهتم ب بشائر لكنه لا يستطيع الاعتراف لها ، بسبب مقتها الشديد لهذا النوع من العلاقات ، يملك عينين بنية اللون وبشرة بيضاء ، شعره بني كذلك لكن ، عندما تعكس عليه اشعة الشمس يصبح مائل الى الاشقر ..

اما غالية : فهي بمثابة العقل المدبر او العبقرية بالنسبة لاصدقائها ، هكذا هم يعتبرونها ، احيانا تصبح هادئة واحيانا غاضبة وربما تتحول الى مجنونة ، تملك شعراً اسوداً كالحرير ، وعينان سوداء - واسعة ، و بشرة بيضاء مصحوبة بشحوب غير ملحوظ ..

***********

عادت غالية الى المنزل بعد انتهاء محاضراتها لهذا اليوم ، وهي منهكة - مرهقة تشعر بالاجهاد و بصداع شديد ينخر مقدمة رأسها ، القت التحية على والدتها التي استقبلتها بحفاوة :
- السلام عليكم امي ..

حب تحت راية داعش اقرأ هذه القصة مجاناً!