في بغداد part1

4K 112 22



قد تسلب منا الحياة أشياء كثيرةوينغرس الحزن في قلوبنا ويأخذ منها مأخذا ولكن لكل حزن نهاية ونهايته سعادة تفجر فينا كل الأحاسيس كيف لو كانت هذه السعادة شخص نرى فيه حقيقتنا .. يكفينا أن يكون هذا الشخص بجانبنا نخاف عليه من حزن الدنيا ومن فجائعها الصغيرة ومن الكسر والشعور بالضيق كل هذا لأننا نحب بصدق والحب سيجلب السعادة
نحن لاندري اي أرض هي خير ولكن الخير فيما اختاره الله لنا rewayat_teeba14

تبدأ الحكاية منذ عام 1993
سعاد انسانة بسيطة ومسالمة هادئة جدا تعمل مدرسة .. لها اخ اسمه سامر .. شاء الله بأن تلتقي ب جميل كان طبيبا ..لم يكن اللقاء صدفة بل كان متعمدا من قبل جميل rewayat_teeba14
لأن سامر تسبب في مقتل أحمد (أخو جميل) و سافر قرر جميل الانتقام من سامر بسعاد ذاتها وبدأت الأمور تسير مثلما خطط
يأتي الى المدرسة لغرض فحص الطلاب أو الطالبات قرر أن يبدي اهتمامه . .. تقدم لخطبتها وتم الزواج
وأنجبت منه فتاة جميلة جدا اسمتها سارة
ولدت سارة سنة 1995وكانت فرحة كبيرة بالنسبة لسعاد مضت الأيام والسنين حتى جاء وقت الفراق ومعرفة الحقائق عام 2003 عندما بدأت الحرب على

العراق بدأ دمار جديد واعوام حزن جديدة .. أثناء الحرب وقفت الحياة تقريبا لاعمل لامدارس لا سلطة ...

الشوارع مدمرة كليا المؤسسات نهبت بأبشع الطرق ..
تغيرت الأوضاع كثيرا مع دخول الأمريكان لبغداد انتهت الحرب وبدأت فترة مظلمة جديدة
بعد انتهاء الحرب بدأ الناس يزاولون أعمالهم والطلاب يذهبون إلى المدارس والجامعات ....
اختفى جميل والد سارة في تلك الاحداث وتخلى عن وحيدته وزوجته وتزوج من امرأة أخرى ورحل بكل بساطة وكانت آخر كلماته الموجهة لسعاد rewayat_teeba14
(اني حتزوج وحدة تسواج انتي وبنتج وأنجب منها أولاد احسن يرفعون راسي وماريدكم بحياتي دبري حالج
انتي وبنتج دائما علة على كلبي وهسة خلصت منكم )

الآن أخذ بحق أخيه من سعاد ولكن توفي سامر بطلق ناري في أحداث 2004 بعد أن عاد من سفره
بقيت سعاد وحيدة لم يتبق لها في هذه الحياة إلا سارة
يقال غالبا أن الحزن لايكسر المرأة إنما يسيطر عليها شيئا فشيئا إلى أن تبرد مشاعرها وتتغير طباعها هذا ما أصاب سعاد بعد صدمة وخذلان كبيرين
انتقلت سعاد مع ابنتها للعيش في سكن اخر
قررت الزواج مرة اخرى rewayat_teeba14
تزوجت وتركت عملها كمدرسة لأن زوجها فرض ذلك عليها
لسارة عمين يعيش أحدهما في دبي والآخر في أميركا

ساره
مضت الأعوام وأصبحت في الثامنة عشر من عمرها
ذات جمال مميز بعينيها العسليتين الواسعتين وبرموش كثيفة أضفت لهما صفة العيون الناعسة الكحيلة وبأنف دقيق وفم صغير وغمازة في خدها اليسار متوسطة الطول( 160)
وهي الآن طالبة في السادس العلمي
سارة
بدأ نهار جديد وصباح جديد rewayat_teeba14
أم سارة : لج سارة يلا اكعدي ماما الساعة حتصير 9 وانتي لسة نايمة
فزعت وألقيت بلحافي من سريري بقوة فتحت عيني
سارة : 😨 لاصدوك لابربج غير تقولين
نظرت الى ساعتي التي اضعها بالقرب الساعة 6:50

في عينيها سحر البراءةاقرأ هذه القصة مجاناً!