part 6

157 28 31

جوان:مصدوووووومه......انا ......انا.....
وتسقط ارضاً مغمى عليها.

وكانت النتيجه غير ساره ابداً...

والد ووالدة جوان: حاولوا ايقاض جوان لفتره...وبعد ذالك سكبوا على وجهها ماء بااارد جداً لكي تستفيق
واستفاقت...
جوان: عندما فتحت عينيها.....اجهشت بالبكاء وهي منهااااره تماماً وتردد مستحيل امي ابي مستحيل....
انا كنت ممتازززه بالاجابه صدقوني اقسم لكم..

والدها ووالدتها: لاتبكي ياعزيزتي ارجوكِ هدئي من روعك انتِ لم تفشلي ولابأي مرحله ودرجاتك ممتازه ولكن الان تفشلين وفي المرحله النهائيه مستحيل هناك خطبٌ ما.....

جوان: تشعر بأنها مخنوقه.....وتخرج خارج المنزل راكضه وتبكي بكاء شديددد....

اما آلبرت لم يكن مهتم للنتيجه بقدر ماكان قلق وخائف على جوان وكان يتصل بها ولاتجيب....

واتصل بوالدتها واخبرته بأنها منهاااره...

آلبرت: ارجوكِ ياعمتي .... ارجوكِ دعيني اكلمها واسمع صوتها...

وضعت الهاتف بالقرب من جوان وطلبت منها ان تكلم آلبرت ولو كلمه لانه قلق عليكِ جداً.

جوان: تصرخ......امي اتركيني لااريد ان اكلم احد...
وتبكي...

آلبرت: سمع صوتها وهي تبكي وكان حززززين عليها جداً...
اتى آلبرت مسرعاً إليها وكاد ان يتعرض لحادث عندما ذهب اليها لانه كان لايفكر بشيء يفكر بـ جوان فقط..
وعندما وصل....ذهب راكضاً الى جوان وكانت جوان بغرفتها اغلقت الباب على نفسها....

آلبرت: يطرق الباب.....جوان حبيبتي ارجوكِ افتحي الباب.....ارجوكِ .....صدقيني واقسم لكِ لم تكن النتيجه تهمني بقدر ماتهمني انتِ و سعادتكِ وابتسامتكِ الجميله...

جوان: آلبرت لااستطيع ان انظر بعينك ولابعين امي او ابي او اي احد.....انا لااصلح لك ....فأنا فشلت...

آلبرت: ماااااذااا.....لاتقولي هكذا.....انتِ اهم شيء بحياتي ...
جوان: ولكن لم انجح ولم اعبر هذه المرحله الاخيره من الثانويه..

آلبرت: لااريد النتيجه.....اريدكِ انتِ بجانبي فقط.

جوان: تبكي ....لااستطيع ان افتح الباب ارحل ارجوك.

آلبرت: جوان اذا كنتِ تحبيني افتحي الباب.؟

جوان: اجل...احبك....ولكن لااستطيع ان افتح الباب...اعذرني..

آلبرت: سأسألك سؤال..هل النتيجه اهم ام حياتي؟

جوان: حياتك....ولكن النتيجه مهمه لان حلم امي وابي كان ان اتخرج وان اصبح طبيبيه.

آلبرت: اتعرفين كم ابوك وامك قلقان وحزينان على حالتكِ......وانا اليوم كدت ان اتعرض لحادث ...وكدت ان اموت..

جوان: تصدم....ماااذا...هل ماتقوله صحيح ...كدت ان تموت!!!!!

آلبرت : اجل....افتحي الباب ...اذا لم تفتحي الباب...سأرحل ولن اعودد ابداً.

جوان تفتح الباب ....

دخل آلبرت ووجدها خلف الباب منهاااره...يحتضنها ويقول:

يحتضنها ويقول:

اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر ، يرجى إزالته أو تحميل صورة أخرى.

آلبرت: بحزن....جوان حبيبتي لاتبكي ارجوكِ فهذا يقتلني...انظري بعيني....

جوان: لااستطيع...

آلبرت: اريني عينيكِ الجميله....التي عندما اراها الدنيا لاتكاد تسعني من الفرحه.

جوان: ترفع عيناها وذا بعيناها منتفختان من البكاء..

آلبرت: يغضب....جـــــوان....لماذا هكذا ...تبكين من اجل نتيجه....انظري الى عيناك كم هما محمرتان...هل تكرهينني..

جوان: لا....انا احبك.

آلبرت: اذا كنتِ تحبينني صحيح.....لماذا تبكين بحرقه هكذا......هل النتيجه اهم من نظر عينيكِ؟!!

جوان: اجل....

آلبرت: يبتسم.....ياحبيبتي...يادلوعه...لاجلي لاتبكي..

وبعد مرور كم ساعه....

آلبرت: سأذهب لان الوقت تأخر وغداً صباحاً سأتي..
ولكن لاتبكي.
جوان: حسناً....
آلبرت: يقبل جبينها....ويذهب.
عندما وصل اتصل بــ جوان واخبرها انه وصل وطلب منها ان تنام ولاتبكي....

نامت جوان والحسره والالم والحزن بقلبها المها كثيراً....
وكانت تبكي طول الليل الى ان نامت بدون ان تشعر.....
وعندما استيقضت جوان...لم تتكلم ولم تنطق بحرف....
ووالدها ووالدتها كانا حزينان عليها ..

اتصل آلبرت بــ جوان....
جوان غسلت وجهها ونظرت بالمرآة وكانت عينها حمراء ومنتفخه.....

اتصل آلبرت مره اخرى وفتحت الخط ولكن لم تستطيع الكلام......
جوان: مصدومه .... لانها لم تعد تستطيع الكلام..

آلبرت: جوان لماذا لاتجيبين....

جوان: الدموع تنهمر من عينيها ولاتستطيع الرد....اغلقت الهاتف.....وارسلت رساله لآلبرت...

اسفه لااتسطيع الرد لانني لم استطيع الكلام صوتي اختفى.....

آلبرت:مااااذا....ياإللهي...........

انتهى البارت واتمنى ان ينال اعجابكم

ياترى ماذا سيفعل آلبرت؟!!!

ولماذا لم تستطيع جوان الكلام؟!!!

هذا ماسنتعرف عليه بالبارت القادم ان شاء الله.

بليززز ادعموني بالفوت والكومنت فهذا يسعدني كثيراً.

هكذا كُسِرَ قلبي؟اقرأ هذه القصة مجاناً!