الفصل السابع(أين أنا..!)

6.6K 336 16



في منزل مهجور و بعيد ... و تحديداً في داخل ذلك المنزل

فتحت عيناي و أنا أشعر بصداع رهيب برأسي...

نظرت حولي في محاوله أن أستوعب أين أنا !

لكنني صدمت و أنا اجد نفسي مقيدة على كرسي وسط غرفة معتمه و بارده...

كانت يداي و قدماي مقيدتان بإحكام و فمي مكمم ..

حاولت التحرك و محاولة فك القيود و لكنني لم استطع فهي محكمه الربط...

ياللهي مالذي حدث و كيف وصلت لهنا ؟

ذكرياتي كانت ضبابية و مشوشه و لكن بعد لحظات سمعت صوت الباب الصدئ يفتح و يدخل منه ذاك الشخص الذي جعلني أتذكر ما حدث... !

نعم لقد كان هو نفسه جلال والذي ما ان رأيته شعرت بالخوف الشديد..

نظر إلي بابتسامه خبيثه تعلوا شفتيه ليقترب بعدها مني بخطوات ثقيله و شعرت بقلبي يدق بقوة و برعب...

ربااه مالذي يريده مني هذا المجنون... ؟

اقترب الئ أن وصل امامي و بعدها مد يده نحوي بشكل مفاجئ وأنا من الخوف اغمضت عيناي بسرعه...

لم اشعر بيده ابداً وهذا جعلني استغرب فقمت بفتح عيناي مجدداً بشك

فرأيته يسحب الكرسي الذي كان خلفي ليجلس عليه بشكل مقلوب...

اتكئ بذقنه على مسنده وهو ينظر نحوي و كأنه يستمتع بإخافتي بهذه الطريقة...

شعرت بالكره نحوه حقاً إنه فقط يشبه جهاد بالشكل لكنه بعيد كل البعد عن اخلاقه و شهامته و رجولته !

قال جلال بشكل مفاجئ بعد صمت قليل وهو يرمقني بنظرات ثاقبة

("اتعلمين امراً هذه المره الاولى التي احضر فتاة جميله في ضيافتي.. لهذا اعذريني عن الطريقه التي احضرتك بها و ايضاً على سوء ضيافتي الغريبه اتجاهك انستي الانجليزيه ")

نظرت له بنظرات قوية و اشحت بوجهي عنه دون أن أجيب على كلامه...

ضحك هو بقوة من فعلتي هذه و كان لديه صوت رجولي مميز بالفعل فقال

(" هذا مخيف فعلاً,,لا يجب ان تفسدي جمالك بهذه الطريقة يا فتاة ,, هممم ام لنقل ")

أحپك يآ رجلي....!!!اقرأ هذه القصة مجاناً!