part 10

5.3K 296 30

امير : لحقت بليزا كانت ذاهبه الى الشركه التي تعمل بها دخلت هي الى الشركه بقيت انتظرها في سيارتي لمده اربع ساعات بعدها خرجت هي وذلك الاحمق غيث ذهبوا الى المطعم اتصلت بلينا واخبرتها ان تأتي الى نفس المطعم
ليزا : دخلنا للمطعم وطلبنا الاكل
غيث : ليزا اتعتقدين ان هذه الخطه سوف تنجح
ليزا : لا اعلم اتمنى ان تنجح فأنا اريد ان اتحرر من امير بأسرع وقت اتعلم اليوم ما الذي فعله لقد أنت عشيقته الى البيت كانو يتغزلون ببعضهم امامي كنت اتمنى لو احرقهم معا غيث : لماذا تهتمين لهما انتي لا تحبيه لماذا غضبتي من تصرفه
ليزا : هاا اجل انا لا احبه لكن يجب ان يحترم وجودي كزوجه له لا يجب ان يتصرف هكذا
غيث : ليزا انتي تحبين امير
ليزا : لا مستحيل ان احبه حقاً انا لا احبه
غيث : اعلم انكي تحبيه لكنكي لا تعلمين بحبك له بسبب الاذيه التي تسبب بها لكي سوف تعلمين انكي تحبيه مع مرور الوقت
ليزا : غيث انظر انه هنا مع هذه الفتاة الرخيصه
غيث : اين
ليزا : انهم يجلسون على الطاوله التي خلفك انظر اليهم بالخفاء
غيث : حسناً ان امير هنا ألان لقد اثبت امير انه يحب ليزا أيضاً مستحيل ان تكون صدفه
ليزا : دعنا نتظاهر وكأننا لم نراه غيث تصرف معي وكأنك حبيبي
غيث : حسناً امسكت بيدها وقلت لها سوف اتكلم معكي وانتس اضحكي بخجل وكأني اتغزل بك
ليزا : حسناً نفذت ما قاله غيث نظرت ﻷمير كان ينظر الينا بغضب شعرت بالخوف من نظارته
غيث : بدأت اطعمها بيدي اعلم ان هذا يزعج امير لكن يجب ان يعترف لها بحبه وكانا نتظاهر بأننا عشيقين
امير : لا الى هنا وطفح الكيل يطعمها بيده ذهبت اليهما وقلت ليزا تعالي معي وسحبتها من يدها
غيث : انت توقف الى اين تأخذها
امير : ليس من شأنك لا تكثر من الكلام والا سوف تندم
ليزا : ما الذي تقوله انت اتركني الأن
امير : قلت تعالي معي وانتي صامته لا تتكلمين والا سوف تدمين أيضاً
غيث : الأن تأكدت ان امير يحب ليزا وكثيراً
ليزا : رجعنا للبيت حال دخولي الى بيت صفعني امير على وجهي بقوه وقال
امير : ايتها الحقيره كيف تخرجين مع ذلك الرجل وتتغزلون ببعض في المطعم لا ويطعمك بيديه أيضاً اسمعيني جيدا انتي لي انا فقط هل فهمتي ان وافقتي او لا انتي لي
ليزا ببكاء : كم انت اناني انت تحب ان تتملك الشخص انا لست عبده عندك لتأمرني ضع الله بين عينيك وارحمني ارجوك لم اعد اطيق الحياة معك
امير : انتي لماذا لا تفهميني انا احبك اجل انا احبك كثيرا هل فهمتي الأن
ليزا بصدمه : كيف انت تحبني لكن لينا انت تحبها وأيضاً معاملتك لي لا تدل على انك تحبني أبداً
امير : لينا انا لا احبها بل هي تحبني انا تعمدت ان اتصل بها واوعدها لكي اغيضكي وماذا عنكي
ليزا : ماذا تعني بماذا عني
امير : هل تحبيني
ليزا : لا اعلم انت اذيتني كثيراً لا اعتقد انني احبك وأيضاً لم اكمل كلامي فقاطعني بقوله
امير : وأيضاً انتي تحبين غيث اليس كذلك
ليزا : ..........
امير : ان صمتك يثبت كلامي
ليزا : تركته ودخلت الى غرفتي لا اعلم ما الذي يحدث معي فأنا مشوشه كثيراً هل انا احبه لا مستحيل لكن لماذا غضبت عندما رأيته مع لينا اتصلت بسالي واخبرتها عن الذي حدث معي
سالي : لا اعلم ماذا اقول لك حقاً الامر مشوش دعينا نتقابل غداً الساعه العاشره صباحاً في المطعم المجاور لمركز التسوق
ليزا : حسناً
------------------------
ليزا : ذهبت الى المطعم وانتظرت سالي اتصلت بها ﻷنها تأخرت
سالي : حسناً ها لقد وصلت اغلقت الخط وبقيت اعبث في هاتفي عن رقم غيث حتى اصطدمت بشخص
مهيار : هل انتي عمياء
سالي : رفعت رأسي ﻷرى وجهه قلت بصدمه انت
مهيار : انتي
سالي : هل من عاداتك ان تصطدم بالناس وانت تمشي
مهيار : وهل من عاداتك ان لا تنظري امامك وانتي تمشين
سالي : حسناً انا اسفه كنت انا المخطئه ويجب علي الاعتذار
مهيار : ماذا انتي تتأسفين انه امر غريب اليس كذلك
سالي : هاي انت لا تدعني اسحب كلامي
مهيار : حسناً حسناً لم يحدث شيء فرصه سعيدة
سالي : فرصة سعيدة
مهيار : دعيني ادعوكي هلى فنجان قهوه
سالي : انا اسفه لا استطيع ان صديقتي تنتظرني بالداخل
مهيار : حسناً مره اخرى
سالي : شكراً لك دخلت وجلست امام ليزا وقلت مرحباً ليزا حبيبتي كيف حالك
ليزا : لست بخير سوف ينفجر رأسي من التفكير
سالي : حسناً دعينا نبحث عن حل لمشكلتك هذه
مهيار : دخلت خلف الفتاة التي اصطدمت بها كنت اريد ان اعرف اسمها واخذ رقمها رأيتها تجلس مع ليزا انها فرصه جيده توجهت نحوهما وقلت مرحباً ليزا
ليزا : مهيار أهلا كيف حالك
مهيار : بخير
سالي : انتم تعرفون بعضكم
مهيار : اجل انها تكون زوجه صديقي
سالي : اووه انت صديق امير اذن
مهيار : اجل

ضحية ابياقرأ هذه القصة مجاناً!