Part 3

4.3K 277 56




اتجهت نحو الباب و فتحته ، لم تجدي أحدا. لفت انتباهك علبة قرب الباب و فوقها ملاحظة .

 *الملاحظة :

 ( ______ كيف حالك ؟ أنا تشانيول ، تذكرينني صحيح ؟ آسف بشأن هاتفك المكسور . ستجدين في العلبة هدية صغيرة تعبر عن أسفي ، تفقدي سجل الأسماء !! أتمنى أن تشفى ركبتك قريبا . جارك الوسيم )


عند قراءتك للرسالة ، ابتسمت و شعرت بالسعادة . أخدت العلبة إلى الداخل و قمت بفتحها . وجدت بداخلها هاتف جديد و كان اسم تشانيول و رقمه الشيء الوحيد المسجل في سجل الأرقام .

-" لماذا سجل رقمه ؟ و هل طلبت منه شراء هاتف لي ؟" سألت نفسك في حيرة .تذكرت ما قاله تشانيول البارحة فتشوشت أفكارك : -" لا لا . ما هذه الأفكار التي تراودني ؟ !! علي أن أرد له منديله و أشكره على الهاتف بصفتي جارة فقط " قلتها و أنت تتصنعين الحزم .

تأكدت من مظهرك قبل التوجه إلى منزل تشانيول . و عند وصولك و وقوفك أمام الباب ، قمت بالضغط على زر الجرس . بعد مدة قليلة فتحت لك فتاة الباب . وقفت أمامها كتمتال دون أن تنطقي ولو بكلمة و أنت ممسكة بمنديل تشانيول بين يديك 

.سألتك الفتاة : -" هل بإمكاني مساعدتك ؟"أجبتها : -" أهذا .... منزل بارك تشانيول ؟"

في تلك الأثناء ، سمعت صوت تشانيول : -"عزيزتي، من هناك ؟ "وقف تشانيول قرب الباب و وجدك أنت :- " _____ ؟ هذه أنت ! "

لم تستطيعي تحمل النظر إليه فأعطيته المنديل بسرعة و توجهت نحو منزلك بخطى مسرعة رغم إصابتك .

الفتاة : -" لما هي منزعجة هكذا ؟ ما بها ؟ " ابتسم تشانيول و أدرك أنك واقعة في حبه و أنك تغارين ، أجاب الفتاة :-" لا تقلقي أختي ... أنت ادخلي ، سأذهب و أرى ما بها "الفتاة : -" حسنا أخي !" 

لحق بك تشانيول وهو يركض ، أمسك بيدك و أدارك نحوه 

تشانيول : -" ياا!! ما بك ؟ لماذا تتصرفين هكذا؟ "أنت : -" أفلت يدي . أنت تؤلمني !" تشانيول : -" هل غضبت بسبب تلك الفتاة ؟ " أفلت يدك.

 بقوة وقلت :-"من أنا حتى أغضب أو أتدخل في حياتك ! هذا لا يخصني "التفت و استمررت بالمشي نحو منزلك حتى شعرت بشخص يحملك على كتفه .تضربين ظهره قائلة : -" أنزلني ! تشانيول ! أنزلني ! "

حملك حتى أوصلك إلى باب منزلك و أنزلك بحذر : - " لم أرغب أن تتأذي . لهذا حملتك ، فأنت لا تزالين مصابة "أنت : -" هذا لا يهمك !! سأدخل الآن "

تشانيول : -" انتظري !..... تظنين أن البارحة هو لقاؤنا الأول . صحيح؟ "

تردين بتعال : -" أجل . لماذا ؟"تشانيول : -" أنت مخطئة ! لقد التقينا من قبل في عدة أماكن بالصدفة لكنك لم تعيريني اهتماما "أكمل تشانيول و هو ينظر إلى عينيك :-"منذ لقائي الأول بك ، أعجبت بك لكن ..كل مرة أقترب منها إليك ، تبتعدين أكتر و أكتر . لذلك انتقلت للعيش هنا .. بقربك ، لعلك تلاحظين وجودي "حدق في وجهك و لاحظ تعابيرك المليئة بالاستغراب 

.سألته : -" ومن تلك الفتاة ؟ أهي ... حبيبتك ؟"

أجاب مبتسما بلطف : -" كلا !! إنها أختي الكبرى . زارتني اليوم لتتأكد من أحوالي . هي بنفسها استغربت بسبب تنقلي المفاجئ إلى هنا ." صمت قليلا تم أضاف : -" أنت ... أعجبتي بي منذ لقائك الأول بي .. هاه؟ "

 تصنعت اللامبالاة رغم اطمئنانك داخليا :-" تشانيول ! أنت مغرور .. أنا لا أؤمن بالحب من أول نظرة . أفهمت ؟"

كان باديا على وجهك الكذب . ففي الحقيقة ، أنت توقعت بالحب منذ لقائك بتشانيول .اقترب منك تشانيول ووضع كلتا يداه على كتفيك قائلا :

-" لا بأس ! خذي وقتك ..... لكن اعلمي أنني سأبقى أنتظرك


The END ^^

Falling in love with Chanyeol || الوقوع في الحب مع تشانيولاقرأ هذه القصة مجاناً!