2|| What's that sound!

6.9K 520 73
                                    

"انا لن اضيع وقتي في تراهات"

القى هاري بعد ان انهي ضحك بنظراته الساخره على التمثال وبما قرأناه ثم بدأ يمشي لأخرج خلفه مسرعه

"متى سنبدأ فيه اذاً؟" قمت بسؤاله وانا اراه يلقي بحقيبته لداخل السياره من الخلف ثم التفت لي.

"في نفس الليوم الذي سأتوقف فيه عن اغاظتك واثاره اعصابك" ابتسم يأرجح مفتاح سيارته بين يديه مستنداً على سيارته.

"ماذا تقصد؟"

"اقصد انني لن افعل ابداً" اطلق ضحكه صغيره قبل ان يقفز في سيارته ويشعل المحرك وها انا اتمتم لنفسي بعض الكلام المهدئه حتى لا افقد اعصابي.

"وانا لا احتاجك هاري، اسمعتني؟ لا احتاجك" عليت صوتي ارفع يداي له مازات احاول تمالك اعصابي الي ان ضحك ومشي بسيارته مع غمزه غبيه منه.

ضغطت على اضراسي مع محاولتي لأخفاء غضبي ثم امشي بحثاً عن سياره اجره بما ان ابي وامي في العمل ولن يستطيعو ان يأتو

"ولكن تحتاجين توصيله اليس كذلك؟" رجع للوراء قليلاً مع نفس ابتسامته الساخره لأنظر له بالأبتسامه نفسها.

"نعم، توصيله في احلامك بالتأكيد!" عليت صوتي في النهايه امشي وهو فقط ضحك بعجرفه كعادته وثم كعادتي انا ايضاً لا استطيع ان اصمت

بعين وابتسامه خبيثه نظرت بها لهاري لأذهب مسرعه لهذا الشرطي الذي وجدته امامي كنجده انزلتها السماء

"ساعدني، هذا الفتي يتبعني ويضايقني ارجوك دعه يتركني انه يخيفني" قلتها له بعيون دامعه وازيف بتض الشهقات مشيره عليه.

"حسنا يا فتاه اهدأي، يمكنك المشي اﻷن نحن سنتولي امره" قالها لي الشرطي فأومئت له وانا امشي امامه ولكن قبل ذلك نظرت لهاري بأبتسامه كبيره خبيثه.

نقطه كبيره لي الليوم.
-

ققزت من فراشي مسرعاً عند استماعي لصوت سياره اب هاري تقف لأنهض مسرعه انظر من نافذتي ﻷرى هاري وأمه وأبيه مع هاري في السياره يخرجون منها متجهين للمنزل وهم يوبخوه

"قسم هاري ! لابد ان تمازحني" هذا ما استطعت سماعه من ابيه لهاري الذي يتنهد مربعاً يديه وها انا أبدا في الضحك بصوت مرتفع وكنت قد ظللت واقفه في النافذه حتى يخرج ليغلق نافذته لأنظر له بضحكه منتصره كما حدث الأن.

ثم ها هو يغلق النافذه بقوه بغضب من فعلتي لأتنهد بأرتياح وارمي نفسي على الفراش.
...

ارتمى الأثنين في فراشهم استعداداً بالنوم، لم يكونو يعرفو اياً كان ما سيحدث في الدقائق القادمه، لم يكن يعرفو ما تلك الذي ادعوها ترهات تكون.

لذا لابد انهم سيرو ما هي الترهات بنسفهم.

--
#Harry's POV

فتحت عيني مع ذلك المنبه مستقبلاً ليوم اخر من الملل وتضيع اللوقت. لذا بما انني احدق في الصقف فلاحظت ان هذا ليس لون غرفتي وايضاً لا يوجد تلك الملصقات. فقط ربما انا لم استيقظ بعد.

جلست على الفراش مستعداً للنهوض ومحاربه الكسل لألاحظ فجأه بشئ عالي في قميصي لأنظر مسرعاً

"ما هذا!" صرخت انظر لقميصي لتوسع عيني.

ما هذا الصوت !

ما هذا الصدر !

تمزحون معي صحيح؟ صدر؟ لما صدر؟ هل اهلوس ام ماذا؟ احتاج طبيب ربما حالياً. فربما انه فقط انتفاخ.

ولكن الصوت ولكن ايضاً ليس الصوت فقط..

توسعت عيني انا احلم" جننت اقوم بالأصتدام بكل شئ في الغرفه وادور حولي كالمجنون باحثاً عن المرآه لها انا اجدها امامي وارفع عيني عليها

لﻷصرخ بأعلي ما لدي..

--
#Alisha's POV

فتحت عيني ببطئ مستعده ليوم غبي أخر من المدرسه ولكنني عرت برجفه عند شعوري بالبرد قليلاً وكأنني نسيت ارتداء ملابسي قبل النوم

دفعت الغطاء ولكنني شهقت وقمت بتغطيه جسدي العاري سريعا الاحظ انني لا ارتدي شيئا من فوق.

انتظر !

أقل حجم صدري ام انا الهث؟

ببطئ وبخوف ازحت الغطاء كله لأصرخ ثم اصرخ لسماعي لصوت هاري هنا.

وها انا انظر حولي مسرعه حتى اجده الي ان عيني وقعت على المرآه

وأصرخ بأعلي ما لدي..

"لالا ما هذا الذي يحدث، انا يجب ان اكون في-في كابوس لالالا أنتم تمزحوا معي"  فتحت باب الغرفه الغريبه بسرعه وانا انزل هذا المنزل الذي ليس منزلي

ﻷفاجئ بالسيده آني امامي "هاري! ارتدي شيئاً الجو اصبح بارداً!" قالتها آني لي فندرت لها بعيون متزسعه اشير على نفسي مئه مره الي ان نظرت لي بغرابه.

ولكنني عدت وبسرعه ركضت لﻷعلي افتح النافذه الي ان رأيت جسدي يمشي داخل الغرفه في كل مكان واضع يديه على رأسه.

لم اكن أعرف بما أتكلم إلا عندما ألتفت لي ونظر إلي مطولا لنصرخ نحن اﻷثنين بجنون.

"يجب ان نتقابل حالا"

___________

ايه رأيكوا في الشابتر؟

ابه الهيحصل؟؟

بحبكو باي!

Stuck In Youحيث تعيش القصص. اكتشف الآن