For every story tagged #WattPride this month, Wattpad will donate $1 to the ILGA
Pen Your Pride

كنت متاكد 1

16.1K 479 80

متى ستاتى يا جدى لقد وعدتنى

قالها والحزن مرسوم على وجهة وهو ينظر الى البدر المكتمل من خلف قضبان حجرتة فى ملجا الايتام

ليكسر بها حاجز الصمت الذى يخيم على المكان قبل منتصف الليل بقليل

ثم سمع صوتا يقول له لن ياتى احد انت تتوهم كالعادة

فنظر ورائة ليجد - تاكر- وهواحد زملائة فى الغرفة هو الذى يتكلم

فصرخ فى وجه وقال ان جدى قال لى انة سياتى فى عيد ميلادى الخامس عشر وانا متاكد انة سوف ياتى

فاستيقظ معظم زملائة فى الغرفة جراء صراخة ثم نظر الى تاكر فوجدة يبتسم بسخرية وهو يقول لة

اترك هذا الهراء ونم يا- مورو- فغضب وقال اسمى ليس مورو اسمى - مارونوى - (اليلة السوداء)

فرد ضاحكا هو وبعض زملاءة لما انت فرح باسمك هكذا انة حتى اسم مشئوم

على الاقل انى اعطيك اسم لطيفا ك مورو وضحك بقية الفتيان معة

فقال فى نفسة لانة الشىء الوحيد الذى اعطتة لى امى فبعكس كل الفتية فى الميتم

قد سميتنى امى قبل ان تسلمنى الى مديرة الملجا وتختفى

وعندما سئلت المديرة عن اوصافها قالت انها لم تراها جيدا بسبب الظلام لكن هناك ثلاث اشياء لن تنساهما

ان رائحتها كانت جميلة جدا تشبة التفاح وقلادة على شكل خرزة تركوازية وشعر فضى جميل

ثم سمع تاكر وهو يقول سؤال بسيط جدا اذا كان لة جد لماذا مازال فى دار الايتام لماذا لم ياخذة معة

فوافقة باقى الفتية فى الغرفة على كلامة

فقال بصوت مترددا لم تتح لى فرصة ان اسالة

فتذكر مارو شيئا واصيب بغصة فى صدرة ليس من كلام زميلة ولكن انة وزملائة فى الغرفة معا اكثر من عشر سنوات وطوال هذة السنوات لم يحاول احد منهم ان يتقرب الية ويصنع معة صداقة

بل بالعكس فهم دائما ما يضايقونة بالافعال ويطلقون علية اسماء غريبة اخرها كان

الشبح الصغير استهزاءا بة فهو فعلا قليل الكلام ونادرا ما يلاحظ وجودة

فتسال فى نفسة هل العيب فى شكلة فهو اقصر منهم طول واضعف بنية وشعرة اسود سواد الليل

اما عينية فهى مائلة للزرقة فهو يعطى انطباع بالغرابة مثل الشبح

ام من الممكن انها شخصيتة انه دائم السرحان وتخيلاتة غالبة علية حتى عندما يريد ان يقوم بفعل اى شىء بسيط يفشل فية ولا يملك اى مهارات او هوايات من الممكن

ان يتقربوا منة من اجلها ثم خرج من افكارة عندما سمع احد يقول

ايضا نحن لم نرى احد ياتى لك طوال مكوثك معنا فكيف تقول ان لك جد

فنظر الى السقف وهو يتذكر ثم قال لقد رايتة مرتان مرة كنت فى السابعة ومرة عندما كنت فى الثالثة عشر وكلتاهما كانتا فى عيد ميلادى

وايضا كان الوقت ليلا ولا اعرف كيف كان يدخل وبالرغم من انة كان يتكلم بصوت مرتفع الا انة لم يستيقظ احد فيكم ليراه وقد وعدنى فى اخر مرة انة سياتى فى عيد ميلادى الخامس عشر

قال تاكر هذا كلام سخيف وانة من خرافاتك التى تكلمنا بها كل مرة

فرد ماذا تقصد وعلى وجهة علامات الاستغراب

قال لة انت داما تقول لنا انك ترى اشياء ولا تكون لها اى اساس من الصحة مثل

الطائر النارى الذى رايتة الاسبوع الفائت

والرجل ذو العين الحمراء الذى قلت لنا انة ينظر اليك من امام الملجا وعندما سالناك اين هو

اجبت بانة قد غطس فى الارض

فضحك وهو وباقى الفتية وايضا الفتاه التى كل اول شهر تقول انك تراها تطير فى السما بجناح واحد

يافتى قل جناحان لكى نصدقك على الاقل واشياء كثيرة من هذا القبيل ومن الواضح جدا ان

قصة جدك هذة مثلهم

فقال لهم انا اعرف ان هذة الاشياء خرافية ولا يمكن ان تحدث ولكن اقسم انى لا اقول لكم الا ما اراه فقط اما جدى فهو الشىء الوحيد الذى انا متاكد انة صحيح حتى لو كذبت عينى وعقلى فى باقى الاشياء

فقال تاكر لة مجرد ان تؤمن بشى من الوهم لن يجعلة حقيقة ولو جلست تؤمن انة سياتى من هنا الى عشر سنوات اخرى لن ياتى احد

فقال بكل حزم سياتى بالتاكيد

رد علية تاكر لن ياتى لن ياتى لن ياتى وردد باقى الفتية فى الغرفة معة لن ياتى لن ياتى لن ياتى

لكن هذا لم يهز ثقتة فى كلامة وردد سياتى بالتاكيد سياتى بالتاكيد ولكن صوتة لم يسمع بسبب اصوات الفتية وترديدهم بانة لن ياتى

فاحس بالعجز فاخذ نفس عميق وصرخ بصوت عاال سياتى بالتاكيد

وفجاة وجد ان صوت الفتية قد توقف فنظر حولة فى الغرفة وجد ان الفتية جميعهم قد غطوا فى سبات عميق

ثم لاحظ ان ضوء القمر قد حجب عنة فاحس بشى من الزعر فادار راسة ببط ليرى ما يقف امام الشباك

راى شخص طويل القامة قوى البنية بحاجبين كثيفين لونهما ابيض مثل شعرة الطويل المموج الذى يصل الى كتفية ويلبس عباءة طويلة لونها اسود وبها خطوط حمراء قديمة كانها من القرن ال16

فقال مارو فى نفسة انة هو بكل تاكيد حتى ملابسة لم تتغير انة كما كان ياتى الى فى المرات السابقة

فقفز من سريرة وذهب الية مسرعا وقال لقد كنت متاكد انك ستاتى يا جدى

الاجنحة السوداء / The Black Wingsاقرأ هذه القصة مجاناً!