الفصل التاسع

3.6K 199 3
                                    

# ليلاً في مشفى الحديدي ....

وصل جاسر للمشفى بحلول الساعة التاسعة والنصف ليلاً ،، توجه مباشرتاً نحو الطوارئ ليجد مراد وعمته حنان وعمه وليد وأبنته منى جالسين بالرواق أمام غرفة الطوارئ المتواجد بها آدم وفريدة ...

نهضت منى من مكانها ما أن رأت جاسر يقترب منهم وسارت بخطوات متمهلة ومغرية في نفس الوقت بأتجاهه ووقفت امامه مباشرتاً لتطبع قبلة على وجنته وأردفت بحزن مصطنع : حمدالله على سلامة آدم وفريدة یاجاسر أنشالله يقوموا منها بالسلامة .

أومأ لها جاسر بصمت دون الألتفات أليها ...

بينما السيد وليد نهض من مكانه وتقدم نحو جاسر وقام بالتربيت على ظهره هاتفاً بحنو : شد حيلك يابني أزمة وهتعدي أنشاء الله .

أومأ له جاسر بصمت والتفت نحو مراد ليهتف بحده : مرااد حصلني على مكتب سيف حالاً .

قال جملته هذه والتفت بجسده الضخم متوجهاً نحو مكتب سيف دون الأستماع لرد مراد وتحت نظرات منى المغتاضة لأنه تجاهلها ولم يكلمها ...

في وقت لاحق داخل مكتب سيف ....

كان جاسر يجلس بأريحية فارجاً ساقيه وفارداً ذراعيه على ظهر الأريكة الكبيرة التي كان يتوسطها بجسده الضخم ،، بينما كان سيف يجلس بصمت على المقعد المنفرد المقابل لجاسر بأنتظار مراد ....

مرت عدة ثواني حتى صدح صوت طرقات خفيضة على الباب ليسمح سيف للطارق بالدخول ....

دخل مراد وهو يوزع أنظاره بين سيف وجاسر سائلاً بقلق : في أييه ياجاسر ..؟! في أيه ياسيف ..؟! هو في حاجة حصلت وأنا معرفش ..؟!

هتف جاسر ببرود : أهدى يامراد وتعال أقعد .

وبالفعل تقدم مراد ليجلس بالمقعد المجاور لسيف مقابل جاسر منتظراً حديث جاسر ،، بينما جاسر أخرج علبة السجائر من جيب سترته وأخرج إحداها ووضعها في فمه ثم قام باشعالها ونفث منها القليل محاولاً تهدئة نفسه ...
زفر جاسر دخان سيجارته بضيق وبدء بقص لهما كل ماعرفه من منال ،، ساد الصمت بينهم قليلاً فلم يكن يتوقع أي من مراد أو سيف أن منال سكرتيرة جاسر كانت تعمل لدى شاهين بل كانت تخطط أيضا للأيقاع بجاسر وتعليقه بشباكها ....

بعد صمت دام قليلاً هتف سيف بخوف مما يفكر به رفيق دربه : ناوي على أيه ياجاسر ..؟!

أعاد جاسر رأسه للمقعد بعينان منغلقه ليحدد مصيره قائلاً بهدوء لايليق ألا به : هعرفه هو لعب مع مين وهدفعه التمن غالي أووي .

نظر مراد لسيف ثم هتف بخوف : ربنا يستر من الجاي .

هتف جاسر بأمر : عايزك ياسيف تحجزلي جناح بالمشفى لعمتي لأنها رافضة تترك آدم وفريدة ،، هي ما أكلتش حاجة من الصبح أتمنى تهتم بدا .

جحيم الوحشحيث تعيش القصص. إكتشف الآن