الفصل الثامن

3.4K 181 7
                                    

# في مشفى الحديدي ....

وأخيراً جاء وقت أستراحة الغداء في المشفى لتتجه شمس إلى الكافيتيريا وجلست على أحدى الطاولات بأنتظار صديقتها أسيل لتناول الطعام مع بعضهما ..

أتكأت شمس برأسها على يديها بعد أن عقدتهما سوياً على الطاولة وقامت بأغلاق جفنيها بتعب ،، بعد ثواني أحست بشخص ما يجلس على المقعد المقابل لها ،، فتحت شمس عينيها ورفعت رأسها ظناً منها أن الجالس أمامها هو أسيل ولكن الصدمة لم تكن أسيل وبالطبع لم يكن سيف ....

هتفت شمس بدهشة : دكتور ياسين ..!!

أبتسم لها ياسين بخفة وقال : أزيك ياأنسة شمس ..؟

ردت شمس وهي تشعر بالغرابة من تواجده أمامها الآن : الحمدالله تمام .!!

تسائل ياسين وهو يرفع أحد حاجبيه : أييه مش هتسأليني أزيك ..!!

هتفت شمس بأرتباك : أسفة ،، أزيك يادكتور ..؟!

ياسين بأبتسامة خبيثة ولكن جذابة : بقيت كويس دلوقتي أما شوفتك .

شمس بجدية : حضرتك عايز حاجة يادكتور ..؟!

تجاهل ياسين سؤالها وهتف بخبث : أنا بقول بلاش الرسميات دي مابينا وتقدري تقوليلي ياسين حاف بدون ألقاب .

شمس بهدوء مصطنع فهي لم تستسغ هذا الشخص : لأا طبعاً مينفعش كدا يادكتور ..!

رفع ياسين حاجبه وتسائل بأستغراب : وأييه اللي يمنع ..؟!

أجابت شمس بهدوء مصطنع : مفيش علاقة تربطني فيك غير الشغل يادكتور وأظن كدا لو أنا شلت الألقاب مابينا فأنا هلفت نظر ليا ودا اللي أنا مش عايزاه .

كاد أن ينطق ياسين حين تحدثت شمس وتابعت كلامها لتقول : لو حضرتك مش عايزني بحاجة ضرورية بخصوص الشغل ممكن تسيبني لوحدي .

تجاهل ياسين كلامها وهتف بنبرة جذابة : تصدقي أن أسمي هيبقى حلو أووي لو طلع من شفايفك الحلوة دي .

شمس بعصبية : أفنددددم !!!!

أبتسم لها ياسين أبتسامة جذابة وخبيثة بذات الوقت وقد تجرأ بأمساك يدها الموضوعة على الطاولة برقة وقال لها بصوت أشبه للهمس : أنتي حلوة كدا أزااي ؟!

توسعت عيني شمس وشعرت بالغضب الشديد من لمسه لها ومغازلته الصريحة لها ،، فقامت بسحب يدها بحده من يده وهتفت بغضب وهي تنهض من مكانها : أنت أتجننت أزاااي تتجرررأ وتمسك أيدددي بالشكل دااا لأاا وكمااان عمااال تتغزل فيا ،، أنت بجد طلعت سافل وقليل الأدب وانا اللي كنت فكراك دكتور محترم .

بينما ياسين شعر بالغضب الشديد من أهانتها له ونبرة صوتها العالية عليه في مكان عام ،، هتف من بين أسنانه المضغوطة : أنتبهي على كلامك يادكتورة شمس وصوتك دا مايعلاش عليا ،، أحنا في مكان عام لو خدتي بالك .

جحيم الوحشحيث تعيش القصص. إكتشف الآن