الفصل الثالث

3.9K 212 29
                                    


# في قصر جاسر الدمنهوري ....

بعد أن عادت فريدة للقصر ،، قابلتها عمتها في بهو القصر والتي أستغربت كثيراً من تواجدها في هذا الوقت المبكر فهذا ليس موعد عودتها من الجامعة ..

هتفت حنان بتساؤل : أيه دا فريدة ..!! أنتي جاية بدري كدا ليه ..؟! هو أنتي معندكيش محاضرات اليوم ولا أيه ..؟!

ردت فريدة بكذب : بصراحة آه ،، أصل اليوم مكنش عندي محاضرات كتير عشان كدا النهاردة جيت بدري .

أقتربت منها حنان حتى أصبحت مقابلاً لها وأمسكت كف يدها بحنو لتتابع بخوف : وشك أصفر كدا ليه ..؟! فيكي حاجة ياحبيبتي ..؟!

ردت فريدة بنفي :مفيش ياعمتي ،، أنا كويسة هو بس تعب السهر ،، أصل أمبارح منمتش كويس وأنا بذاكر ودلوقتي هروح أريح شوية .

ملست حنان على وجنتها بحب أموي : ماشي ياحبيبتي أطلعي على جناحك أرتاحي شوية ،، وأنا هطلع على جناحي عشان أنام شوية أصل الدوا اللي بأخده بينعس .

هتفت فريدة بطاعة  : حاضر ياعمتي ،، أسيبك أنا دلوقتي .

صعد فريدة جناحها ومن خلفها تسير عمتها متوجهتاً لجناحها هي الأخرى ،، دخلت فريدة إلى جناحها بخطوات متثاقلة وأغلقت الباب من خلفها ،، وما أن دلفت حتى رمت حقيبتها على الأرض وخلعت عنها حذائها ،، ثم توجهت نحو السرير لترمي بثقل جسدها على الفراش ،، أنسابت دموعها على خديها بصمت وهي تتذكر أحداث اليوم ،، تألمت بشدة فهي تشعر بالعجز لتزداد حدة بكائها وتعلو شهقاتها ،، من جهة هي خائفة على آدم ومن جهة أخرى لاتعرف ماذا حل بمراد ،، وضعت يدها على فمها تكتم شهقاتها ولم تعد تستطيع تحمل هذه الألآم التي تنهش بروحها وقلبها ،، لا تعرف لما جاسر قاسي لهذه الدرجة لما لايشعر بغيره أعليه أن يؤذي الجميع بجبروته لما عليه أعتراض طريق سعادتها وهدم أحلامهاااا ،، أليس لديه مشاعر ..؟؟!! بقيت فريدة على حالها هذا تفكر وتبكي حتى أستسلمت للنوم دون شعور منها .....

_________________________________

# في الجامعة .....

كانت الفتيات مجتمعات في الكفتيريا بعد أنتهاء المحاضرات ،، جالسات على طاولة متطرفة بعيدة عن العيون يتجاذبن أطراف الحديث ....

قمر بتعب : ياباي أخيراً خلصنا المحاضرات بتاعت اليوم .

تنهدت لیله بتعب : أنا خلاص زهقت من المحاضرات ،، أمتى بقی السنة دي تخلص ونرتاح بقى من وش الدكاترة الغلس .

ضحكت ياسمين عليهما : لسا فاضل 4 شهور على ماالسنة دي تخلص ،، ولحد مايخلصو الأربع شهور مضطرين نتحمل غلاسة الدكاترة .

زفرت ليله الهواء بضيق وهي تحرك يدها أمام وجهها بحركة بديهية تحاول جذب الهواء لها : طيب خلينا نطلب حاجة نشربها دلوقتي الجو حار جداً ،، أنا عاوزة عصير لمون .

جحيم الوحشحيث تعيش القصص. إكتشف الآن