البارت الخامس والثلاثون

2.8K 78 55
                                    

البارت الخامس والثلاثون

الزواج هو الترجمة النثرية لقصيدة الحب!

تململتُ في فراشها بأنزعاج، عندما تسلسلت إحدي الأضواء الي عينيها المغلقه، فتحت عينيها ببطئ، لتري أشعه الشمس الذهبيه، تُنير الغرفه معلنًا يوم جديد.

لتنهض بكسل وهي تتثائب قائله :
- اي القرف ده كل يوم شغل كده

ثم نهضت أخذت ملابسها من الخذانه، وخرجت من الغرفه لتتسع عينيها بأبتسامه وهي تري سلمي أمامها، لتحتضنها بحب قائله بسعاده:

- انتو جيتو امتي ماما قالتلي انكوا سافرتوا امبارح.

ليرد عليها بلال بزهق مصطنع وهو يستند علي الحائط:
- لا ما احنا بعد الفرح كنا تعبانين ف قولنا نسافر النهارده، وبعدين معرفش انا نسافر لي طب سالي وسامح وفارس وساره عشان شهر العسل احنا اي بقي.

ضحكت روجيدا وهي تنظر الي سلمي التي تحدثت قائله وهي ترفع حاجبها متسائله:

- حساك كده يا بلال معترض معرفش لي.

نظر لها بلال ببراءه مزيفه قائلاً:
- انا!!

لتنظر له روجيدا مؤكده علي كلام زوجه أخيها قائله:
- ايوه انا برضو ياسلمي حساه معترض.

ليطقطق برأسه إلي الأسفل قائلاً بأسف:
- يا خساره فينك يا سالي انتي اللي بتنصفيني علي طول.

أبتسمت روجيدا بشئ من الحزن قائله:
- وحشتني بنت اللذيذه مكنتش عارفه انام وهي مش في الأوضه معايا وده لسه اول يوم.

لتكمل وهي تتنهد بسعاده:
- ربنا يفرحها يارب، يلا انا هغير هدومي عشان رايحه العياده مش عاوزه أتأخر.

ليومأ كلاهما معاً لتدخل روجيدا المرحاض وبعد مقاربه ربع ساعه انتهت من ارتداء ملابسها، لتخرج من المرحاض.
وقف أمام المرآة، تلقي نظره اخيره علي نفسها، لتغمز لنفسها قائله:
- اي يابت ياروجيدا الجمال ده الله اكبر عليا.

لتستمع الي صوت والدتها قائله بصوت عالي:
- نزلتي ولا لسه ياروجيداا

لتأخذ حقيبتها سريعاً قائله:
- نازله نازله يا ماما دلوقتي.

لتوقفها والدتها قائله:
- هي حنين هتجيلك تحت ولالا.

هزت رأسها نافيه قائله:
- لا حنين راحت الشركه بدري النهارده الشغل هيبقي تقيل عليها شويه عشان هتاخد مكاني أما اكون في العياده، ما انتي عارفه سالي راحت شهر العسل وسابتلي العياده.

اومأت وألدتها إمائه خفيفه قائله:
- ماشي ياحبيبتي ربنا معاكوا ابقي طمنيني عليكي.

حاضر يا امي.

لترمي روجيدا السلام عليهم جميعاً ثم خرجت لتغلق والدتها الباب خلفها قائله
" أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه"
_____________________________

سفاح العشقحيث تعيش القصص. اكتشف الآن