الفصل السابع والعشرين ﴿الجزء الاول﴾

7.6K 345 88
                                    

أهلًا بك عزيزي القارئ في حلقه جديده من رواية عشقي فقط لا تنسي الڤوت وأيضا ذكر الله

********************************************

نطق مراد بتعجب :" قااسم؟؟! 

وسرعان ما وجه نظره تلك الفتاه التي حملها قاسم بين يديه

بَلع مراد ريقه وهو يقول بحنين :" هي دي يا قاسم ..

قاسم :" مش وقته يا مراد مش وقته لازم نطلع المستشفي مش عارف هي مش بتفوق ليه ..

دخل قاسم لسياره مراد وجلس بالمقعد الخلفي وأحـتل مراد مكان السائق وتوجه بسرعه إلي المستشفي وهو ينظر لعشق بالمرآه تاره وللطريق تاره أخري ..

وأخيرًا وصلت سياره مراد إلي المستشفي ورفض قاسم بأن يحملها مراد معه .

حملها ودخل بسرعه إلي المستشفي الكبيره وهو يقول :" دكتووره بسرعه ..

_تجمع الاطباء حوله حتي ارشدته ممرضه من الممرضات إلي غرفة ما فدخلها قاسم ووضع عشق علي السرير وجلس بجانبها وهو يمسح أثر الدموع المتبقيه علي وجهها وهو يقول :" أنا آسف إني خليتك تعيطي ، بس أنتي مش فاهمه إيه اللي حصل أنا كنت هبعدها عني بس أنتي دخلتي في لحظه غلط يا عشق صدقيني أنا هزقتها قبل ما أنتي تيجي) ثم قبل يدها وضغط عليها بحب شديد ..)

أما مراد فكان يبحث عن طبيبه ما وبالفعل جاءت الطبيبه ودخلت وهي تقول :" بعد أذنك ممكن تبعد عايزه أشوف شغلي ..

ابتعد  قاسم عن عشق ووقف بجانب مراد الذي قال :" حصلها إيه خلاها تنهار بالشكل دا ..

قاسم ببرود :" ميخصكش يا مراد ..

مراد بحده :" ميخصنيش أزاي دي أختي؟ ، لو ناسي افكرك!!

قاسم :" مينفعش عشق تشوفك هنا لأن ظهورك دلوقتي بالنسبه ليها مش نافع فااهم ودلوقتي اتكل أنت علي الله يّلا سمعني جمال خطوتك ..

مراد :" مش همشي قبل ما اطمن عليها دي توأمي

قاسم بحده :" وأنا قولت هتمشي يا مراد ولا حابب تخالف كلامي ؟

نظر له مراد بحده ثم خرج من الغرفه أما الطبيبه فقالت :" متقلقش الواضح إنها كانت مضغوطه أوي ودا أدي أن هي تفقد وعيها

عـشق بن الجوهري "من سلسله عشقي" حيث تعيش القصص. اكتشف الآن