زيارة قصيرة

131 10 4

كان اخر يوم له لم ترى عيناه النوم تلك الليلة . كان يوم الوداع بالنسبة له و للبقية كانت بداية فصل جديد .. حزم امتعته و توجه الى اقرب محطة ذهاب الى بلد اخر ليبدأ هناك حياته من جديد .. لكن ذلك كان قد ترك خلفه اوراقه الصفراء ذات اللون الذهبي مبعثرة على الارض . تاركا الاقلام من دون اوراقها وتبدأ الحياة بتغير لونها الى اللون الأبيض مرتديه ابهى حلتها من الفراء الأبيض و معلنا الهجرة لأسراب الطيور تاركه بيوتها و اعشاشها فارغة خلفها على امل ان تعود لها في موسم الألوان الجميل و جاعلا قسما منها عاملة لجمع طعامها وهناك من ينام طوال وجوده ليحل محل ذلك المسافر شخص بارد و قاس بمضلته السوداء الممطرة مغطيا قمم الجبال و الاراضي الخضراء و الاوراق الذهبية و كل شيء برداء ابيض خافيا الالوان . مبشرا بقدوم عام جديد . و فجآة استيقظ من نومه فصل الخريف و اذا به كان نائما و يحلم بأن الشتاء حل محله و بعد لحظات هنالك من كان يطرق الباب بقوة ففتح الباب فوجد ذو الرداء الأبيض واقفا على بابه مبتسما

بقلمي .
Instagram : marshal_hussam

عابر حياة (١٦)اقرأ هذه القصة مجاناً!