Part 1

19.8K 354 39

رواية
بلغ حبيبك ....


(( علي ))


رأيتها كانت تبتسم لي ابتسامة رقيقة كعادتها ... سرت باتجاهها وانا كلي شوق .. اقتربت منها فمدت هي يدها لتمسك بيدي ونمضي معا ولكن كان هناك ضوضاء في المكان ... تلفت حولي لأسمع اين مصدر هذه الضوضاء ... فتحت عيني فتلاشى كل شئ .. رأيت هاتفي على الطاولة التي بجانب سريري يرن كثيرا .. تأففت لأنني كنت اعيش بحلم وقطعه هذا الهاتف اللعين .. امسكت به ورايت المتصل ... اجبت بنعاس : شكو !.
- قوم يلا حتتأخر .
- نعسان وانتي طبيتي خربتي الحلم .
- ههههههه متاسفة عيوني .
- لا قلبي لتتاسفين يلا هسة حقوم .
- اشوفك بالجامعة .
- اوكي .
انهيت المكالمة ونهضت من سريري متجها الى الحمام لأستحم ...

(( اريام ))

كنت الف حجابي وانا واقفة امام المراة ... رن هاتفي في هذه الاثناء .. سرت باتجاه سريري والتقطه من عليه ... اجبت بابتسامة : حبيبي .
- صباح الخير حبيبتي .
- صباح النور عمري .. شلونك ؟.
- بخير مادام سمعت صوتج .
- فدوة لقلبك ... يلا حتجهز بسرعة اريد اشوفك .
- انتظرج قلبي .
- احبك .
- اموت عليج .


(( علي ))


وصلت للجامعة وانا كعادتي ( اوزع ابتسامات ) وانظار الفتيات تتبعني في كل مكان ... كانت هي تقف تحت ظل شجرة تنظر الي بابتسامة ... وصلت اليها قائلا : صباح الخير جكمة .
- صباح النور اجكم شلونك ؟.
- الحمد الله ... ها قولي خبصتيني من البارحة لليوم .. شكو ؟.
- هذا وسام الي قتلك عليه الي احجي وياه بالفيس .
- اي ؟.. شنو قالج احبج .
- هههههه عابتلك لا .. طلع عده حبيبة البومة .
- هاااااااا مو قتلج هذا واحد ملعب .
- هففففففف شدراني .
- بابا اني شاب مثله واعرف بسوالفه المكسرة .
- هو حظي مصخم بالحب .
- ههههههههه هسة ديلا مو اني هياتني اخبل وحديقة عادي .
- انت تتبطر كومة بنات يحبنك.
- ماحب بعد هاهية .

(( اريام ))


وصلت للجامعة اتصلت به لم يجبني ربما كان في المحاضرة ... جلست مع احدى صديقاتها اسمها ( عليا ) ... كنت اتصفح في ( الفيس بوك ) تأففت لأن في هذه الاونة ارى تعليقات من فتاة سخيفة تعلق على منشوراته ...
سالتني عليا : شبيج ريري ؟.
- هاي فد وحدة ملطلطة بس تعلق ع بوستات مال وسام لوووووكية .
اريتها تعليقاتها فقالت عليا : هاية سارة .
- تعرفيها ؟.
- اي ويانا بالجامعة همين سنة ثانية مثلنا .
نهضت بغضب وقلت : قومي شوفينياها .
- عزة شنو وين ؟.
- خل اعلمها لهالملطلطة .
- اقعدي يمعودة شهالسوالف .
- ما يلا .
نهضت هي معي واتجهنا اليها حيث كانت في مقهى الجامعة ... دخلنا المقهى سرت خلف عليا حيث كانت تتجه نحو طاولة تجلس عليها فتاة بمفردها ...
قالت عليا : هلو سارة .
ابتسمت لنا قائلة : هلا حبي .
نظرت لها باشمئزاز وقلت : انت تعرفين وسام العزاوي !.
عقدت حاجبيها وقالت : اي ؟.. انتي منو ؟.
قلت بغضب : اني حبيبته .
ابتسمت وقالت : هلا حبيبتي .
نظرت لعليا بدهشة !... قلت : شهالتعليقات واللواكة الي تسويها بالفيس ويا حبيبي .
قالت : سوري حبيبتي مو احنا كلش صداقة عبالي تعرفيني او حاجيلج عني .
كنت في موقف محرج للغاية ... تمالكت نفسي وقلت : اني المتاسفة ع هالسوء تفاهم .
- لا عادي حبيبتي ماكو مشكلة .

بلغ حبيبكاقرأ هذه القصة مجاناً!