٢٠ كومنت =! تشابتر جديد

VOTE & comment

Enjoy

.
.
.
.
.

.
.
.
.
.
.
.
.
.
SELENA P.O.V

"خذني الى قصر السيد قودمان لو سمحت "
قلتها بلطف

"بالطبع لا "
قالها وابتسامة جانبية تظهر على وجهه

اللعنة!

__________

"هه هذا ليس مضحكًا "-
قلتها وان احاول إخفاء توتري

-"لا يفترض به ان يكون مضحكاً"
قالها وهو لا يزال ينظر إلى الطريق

حسنا لا تفزعي سيلين إبقي هادئة

إبقي هادئة

إبقي هادئة

إبقي هادئة

بحق اللعنة كيف ابقى هادئة !!!!

هل انا حمقاء لهذه الدرجة التي تسمح لي بالركوب مع شخص غريب ؟

حسناً نعم انا حمقاء لقد فعلتها لتوي ....

عندما رأيته السيارة بدأت تبطء من سرعتها قررت ان افعل شيء احمق

في الوقع شيء اكثر حماقة من المعتاد عليه

١.......٢..........٣.........٤.......٥

فتحت باب السيارة وقفرت على الطريق

تدحرجت على الطريق وان اكاد ابكي من الألم رأيت السيارة تتوقف

انتهزت الفرصة وركضت بأسرع مما تستطيع رجلاي ان تفعل

التفت ولم أراه خلفي

استمريت بالركض بسرعة متجهة نحو الغابة

نعم صحيح القصر ريتشارد يمتلك جزءاً كبيراً من الغابة

ان دخلت الجزء الخاص به سأكون بأمان

تستطيعين فعل ذلك سيلين

تابعت الركض وانا اقفز فوق الاغصان والاشجار الملقاة على الارض واتجنب الاصطدام بالاشجار بقدر الامكان

اقتربت تبقت لي نصف المسافة فقط

سمعت صوت شيء خلفي

فزعت! رأيت الغصن الموجود امامي بعد فوات الاوان..

وقعت على الارض

اوتش

"هذا مؤلم"
قلتها تحت انفاسي

اخرجت هاتفي آمل بأن يكون هنالك بطارية متبقية
عظيم نفذ من الشحن !

ماذا الان ،قررت البقاء هنا لبضع ثواني

أحتاج ان التقط انفاسي يا الهي انا متعبة

قلبي ينبض بسرعة ، والعرق يتساقط من على جبهتي ، استطيع الشعور بالادرينالين يتدفق في انحاء جسمي

DEEP | Z.Mاقرأ هذه القصة مجاناً!