part 10

572 38 6

لانا : ماللعنه التي اراها ^ قالتها والغضب واضح على وجهها

ديانا : ماذا ه-هناك سيدتي ؟ ^ قلتها بتردد

لانا : لا تنسي انك تعملين هنا ولستي فرد من العائله جميع الخدم هنا يرتدون زي موحد وانتي ايضا يجب ان ترتديه افهمتي ؟

ديانا : لكن سيدتي ...^ قاطعتني

لانا : لا تقومي بالرد علي حين اكلمك اذهبي لارتداء زي الخدم ^ ابعدت يدها عن يدي صعدت للاعلى لغرفتي فتحتها وبحثت عن الزي ولم اجده ، دقيقه لماذا لا اتذكر ماحدث لي في الامس ؟ احاول التذكر لكن لافائدة اخرجني من تفكيري صوت فتح الباب وقد كان ذلك الطويل البغيض

مايكل : مرحبا يا خادمه ^ قالها وتبعتها ابتسامه استهزاء

ديانا : سيد مايكل ان اتيت لكي تضحك على الموقف الذي حدث للتو بالاسفل فانا لن اجاريك واضحك معك لاني لست بمزاج جيد

مايكل : انظروا ماذا تقول هذه الفتاه الجميله ^ قالها وهو يقترب منها وقد كان الخوف واضح في عينها

ديانا : سيد مايكل ا- انا يجب ان ارتدي ملابسي اخرج دقائق من فضلك ^ قلتها وانا اتوسله بعيني

مايكل : بالمناسبه زيك بغرفتي تعالي لتاخذيه ^ قالها وهو يضحك وخرج من الغرفه

ديانا : ماذا يقصد بغرفته هل حدث شئ ؟

*******************

#مايكل

بعد خروجي من الغرفه بثانيتن سمعت صوت اقدامها هه لابد انها تتسائل ماذا حدث طرقت باب غرفتي واذنت لها بالدخول

مايكل : تفضلي

ديانا : سيد مايكل هل يمكنني سؤالك بشئ ؟

مايكل : انا فقط من يلقي الاسئله وليس الخدم

ديانا : اريد معرفه شئ واحد فقط ارجوك سيد مايكل ^ توسلتني وقد كان الخوف يظهر بعينها

مايكل : ساسمح لك فقط هذه المره ، قولي ماذا تريدين ؟ ^ قلتها وانا اعلم ماذا ستسالني

ديانا : انا في الحقيقة لا اتذكر ماذا حدث امس وحاولت ان اتذكر لكن لا استطيع هل تعلم ماذا كنت افعل بالامس ؟

مايكل : اوهه هل تريدين حقا المعرفه ؟

ديانا : هل حدث شئ سئ ؟ ^ قالتها وهي تضع يدها على صدرها

مايكل : سمحت لك بسؤال واحد فقط وساجيبك عليه ^ قلتها ورايتها تتفاعل معي لتعرف ماذا حدث اكملت

لقد كنتي فاقده لوعيك في السطح بالامس لقد اعطيت والدتي المفتاح وكان عندي عمل مهم ولابد ان والدتي نسيت ان تفتح الباب لك وعدت من العمل بساعه متاخره ولحسن حظك كنت ابحث عن ادوات الرياضه وكانت بالسطح صعدت وفتحته ووجدتك تهلوسين كنتي نائمه وكان جسمك بارد جدا ذهبت بك لحوض الاستحمام ووضعتك بماء حار قليلا لكي يتدفئ جسدك ومن ثم جعلت احد الخدم باخذك لغرفتك وهذا ماحدث ^ انتهيت وعلامات الدهشه والصدمه تعلو ملامحها لكن سرعان ما تحولت لامتنان وبنفس الوقت خجل

آحببت سيدياقرأ هذه القصة مجاناً!