ⓔⓘⓖⓗⓣⓔⓔⓝ

888 71 15
                                    

When you love someone - day6












the present..

choi san pov;








"ابتعد!" صرختُ عندما امسكنيَ من شعريَ من الخلفِ ، لازلتُ ضعيفًا ، دفعتهُ بقوةٍ ثُم ركضتُ سريعًا ، لازَال جُزءٌ من نيرُو يعملُ بفعاليةٍ بداخلِي..

تفاديتُ الجميعُ وبدأتُ بالركضِ حتى اصبحتُ بمُنتصفِ المدينةِ ، بمُنتصفِ الزحامِ ، كنت خائفًا..لأولِ مرةٍ ينتابُني ذاكَ الشعُورِ

ركضتُ لأختبِئ من الجميعِ خلفِ بناياتٍ مُظلمة ، اخذتُ نفسًا عميقًا ثُم حاولتُ تحمُل الالمِ الَذي يسرِي في جسدِي المُمزق

اغمَضت عينَايَ بتعبٍ ، شعرتُ بدمعةٍ تسري على وجنتِي ، عانقتُ جسديَ وحاولتُ نسيانَ كُل شيءٍ...سواهُ..




بالفَعلِ مرَ يُومانِ ، بحثتُ في كُل مكانٍ عنهُ ولَم اجدهُ ، حتَى توصلتُ لموقِعٍ من حارِس سكنهِ السابق..

شكرتهُ بشدةٍ ، لم اكُن ممتنًا بحياتِي لأحدهِم بالقدرِ الَذي كنتُ لذلكَ الرجُل ، توجهتُ لموقعِ السكنِ ذاكَ

للحظةٍ توقَف العالمُ فورَ رُؤيَتِي لهُ من الشُرفةِ ، باتَ باهتًا و مُشتتًا ، اردتُ ان اصلَ لهُ بأسرعِ وقتٍ..

دفعتُ الحارِسَ وركضتُ للداخلِ صعودًا للطابقِ الَذي كانَ بهُ وويُونق ، دفعتُ الباب و...هو مفتوحٌ بالفعل؟..

ركضتُ لشُرفتهِ وفورَ رؤيتهِ اسكتتُه بيَدِي ، علمتُ انهُ قد يُفزعُ ، اشتقتُ..لهذا القُرب ، للشعُورِ بهِ ، اريدُه..

"ا-اشتقتُ لكَ" همستُ بضُعفٍ ، عانقتُهُ بقوةٍ وقبلتُ وجههُ ، اردتُ تذوقَ شفتيهِ بشدةٍ لكنهُ..ابتعدَ عنِي

𝐍𝐄𝐑𝐎 | ☂︎حيث تعيش القصص. إكتشف الآن