ⓢⓔⓥⓔⓝⓣⓔⓔⓝ

811 67 10
                                    

sea - BTS











10 months ago;







مُقيدٌ على ذاكَ اللوحِ الحديدِي ، جسدهُ الَخاضعُ لتلكَ الغُرزِ ، ما بينَ حلمٍ و واقع ، مُحتجزَةٌ رُوحهُ داخلَ ذاكَ الطوقِ المسحُور

باتَت تعملُ على تركيبِ الطوقِ و اصلاحِه محاولةً ذلكَ مراتٍ عدةٍ لأستعادةِ رُوحِ سان المُحتجزةَ بهِ ، الَذي حطمَ الطوقَ وابطَل مفعُولَ التعويذةِ ، و ورَط ذاتهُ بها

كانَ قد استعادَ قُدرتهُ على الحركةِ لكنهُ تشاجرَ معَ جيهان الَذي اثناءَ الشجارِ قامَ بطعنهِ ، مما يُضعفهُ مجددًا ، ويُفقدهُ قواهُ الطبيعيةُ

و العملُ على ارجاعهَا كانَ يستغرقُ شهُورًا ، والدتهُ الَذي فكرت بالكثيرِ حتى اكتساهَا الندمُ لما فعلَت ، ادرَكت خطأً ، او بالأصحِ الخطيئةِ الَذي فعلتها تجاهَ ابنها

ولاطالما باتَ الندمُ لا يُجدي ، الا انَهُ نَفعَ بجعلها تُحاولُ استعادةَ سان ، معما كلفتها الظرُوفُ والوَقتُ و الجُهدُ

بالعودةِ بالوقتِ للخلفِ عشرةَ اشهُرٍ ، حيثُ لازالَ سان خاضعٌ لتلكَ التعويذاتِ المُريبةِ ، في كُل مرةٍ يستيقِظ كانَ يفتعلُ مشكلةً

والخطأ يعُودُ بتركيبةِ الطُوقِ ، في كُل مرةٍ تُصلحُ الطوقَ بطريقةٍ خاطئةٍ ، يتركَزُ استيقاظُ سان على شعُورٍ واحدٍ...ولاطالما باتَ الغَضبَ

بعدَ مُرُورِ تلكَ الاشهُر العديدةَ ، خلالَ شهرينِ سان كانَ يُهيأَ ليعُودَ لحياتهِ السابقةَ ، كونهُ كانَ غائبَ الوعي قُرابةَ عامٍ

باتَ يحتاجُ ليتهيأَ ويَتلقى المُساعدةَ مجددًا ، من كيفَ يسيرُ ويتحرَكُ ، يتحكم بمشاعرهِ ، يُسيطر على تلكَ التعويذةِ بداخلهِ ، كانَ تحتَ الرقابةِ

في منزلِ والدتهِ بالطَبعُ ، بمُساعدةِ بعضٍ من معارفها بعيدًا عن دُو جيهَان كونهُ كانَ قريبًا من قتلِ سان..

في اخرِ تلكَ الايامِ تمكَن سان من الهربِ ، صحيحٌ ضُربَ نوعًا ما لكن تمكَن من الهربِ بنجاحٍ ، يومانِ باتَ بهُما مشردًا؟..لم يكترث

لكن كانَ هدفهُ الاول و الاخرَ ان يجدَ اينَ يمكُث جونق وويُونق...


حتَى وجدهُ ، وتمكنَ من سردِ كُل ما حدَث خلالَ سنتهِ التعيسةِ تلكَ لهُ ، معطيًا اياهُ كمًا هائلًا من المشاعر الَذي تحوي علامةَ استقهامٍ..









ويتساءَلُ في ذاتهِ...هَل انا استحقُ هذه المشاعرَ الَذي لا تنتهِي؟..

كنهايةٍ لا نهايَةَ لها...
























_________________________
رسمت بوستر للفيك بس بالغلط عصبت وشقيته هه

كيفكم؟..

اتمنَى لكم يوم لطيف وحلُو مثلكم ، شكرًا لكم ستارز مره احبكم

𝐍𝐄𝐑𝐎 | ☂︎حيث تعيش القصص. إكتشف الآن