ⓣⓦⓔⓛⓥⓔ

848 76 21
                                    

to be or not to be - ONEUS
*صيرو تو مون بلز ونأس مره واو*











حيثُ ذلكَ المكانِ القديمِ والمُهترِئ ، خطواتهُ الخفيفةَ والَذي بالكادِ تُسمعُ ، اولَ ما لمحهُ هُو دُو جِيهان الَذي يُدخنُ وَسط المكانِ

نَظرَ جِيهان لهُ فضحكَ بسُخريةٍ وهتَف:"أأتيتَ بهيئةِ قطكَ الضئيلِ؟..." بينما نيرُو يحُومُ حولهُ ، وعندَ اكمالِ دورتهِ قَد اصبحَ سان فعلًا

"اتعتَقدُ انَني مُتضضرٌ من تعويذتها؟ بربكَ جِي...انا مُعتادٌ على هذهِ المُشعوذةِ.." هتَف سان بسُخريةٍ من كلاهُما

اولًا من والدتهِ الَذي ظنتَ ان تعويذاتهَا تلكَ انتقامٌ كافٍ لوالِد سان الحقِيقِي ، وثانيًا يسخرُ من دُو جِيهان زُوجُ والدتهِ الَذي يمقتهُ نوعًا ما لكُل الذكرَى السيئةِ بتواجدهُ سابقًا

"انهَا والدتُكَ ايُها الاخرَق.." هتَف جيهَان جاعلًا الاخرَ يضحكُ مجددًا ، نَظر سان لهُ وهتَف:"وهِي خائنةٌ ايضًا..كما الحالُ بكَ ، مُثيرَان للشفقةِ"

ابتعدَ سان عنهُ واكملَ:"اتُدركُ انها لا تعلمُ ما كُنتَ تفعلهُ بِي سابقًا...والا جعلتكَ ضفدعًا ، ظنت انَني من الاحقُك وانتَ من كانَ يُضايقنِي بلمساتِه؟..كنتَ متحرشًا لعينًا..."

ابتَسمَ جيهَان وهَتف:"الَم تكُن مستمتعًا ايُها الطفل؟.." بينماَ يقتربُ الاخرُ منهُ وبغلٍ يهتفُ:"كنتَ تُخبرنِي انَك تُكن لِي مشاعرًا..وكنتُ مراهقًا يتَبعُ متعتهُ....وانت؟...لازلتَ المُتحرِش في هذهِ القصةَ"

دفعَ سان جيهَان وبغضبٍ استدارَ محاولًا مسحَ تلكَ الذكرياتَ من عقلهِ ، اخذَ نفسًا عميقًا ثُم اردَف:"الان..ماذا تُريد منِي جِي؟"

ابتَسمَ جيهَان وتظاهرَ بالتفكيرِ ، جاعلًا من دماءِ الاخرِ تُغلى بشدةٍ ، اقترَب جيهان منهُ وهمَس:"والدتُكَ تُريدُ طوقَ نيرُو لأنهاءِ تلكَ التعويذةِ الحمقاء...وثانيًا ، لنعُد للماضيَ قليلًا...انا و انتَ؟"

دفعَهُ سان وهتَف:"اللعنةُ هَل جُننتَ!" بينَما ينفضُ ملابسهُ وجسدهُ من لمساتِ الاخرِ الَذي تُضعفهُ بشدةٍ

ضحكَ جيهان بشدةٍ على الاخرِ وهتَف:"ليسَ لصالحكَ الاندفاعُ ايهَا القطُ الشَرس؟...لرُبما يكُون ما ستفعلهُ من اجِل ذلكَ الصغير؟.."

توَسعت عينا سان وهتَف بتساؤل وغضب:"مَن؟ اتَقصدُ..وويُونق؟.." وبدَأ الخُوفُ والضعفُ يُسيطرانِ عليهِ

ابتَلع سان خوفهُ وتظاهرَ بالشجاعةِ هاتفًا:"اُقسمُ لك ان حدَث شيءٌ لهُ..." لكنَ دُو جِيهان قاطعهُ برفعِ هاتفهِ عارضًا تلكَ الصورِ لوويُونق و بيُونقكُوان..

"كُوان جيدٌ بأثارةِ الصغار ، ما رأيكَ بذلكَ؟" هتَف مستفزًا سان الَذي شعرَ بقلبهِ يتجزأُ لأشلاءَ ، عجزَ عن الرَد ، عقلهُ اصبحَ فارغًا...







"وويُونق فعلًا قَد مَل منكَ سان ، ام اقُول...نيرُو؟"


















____________________

انا اخلي مسؤوليتي من هذا الفيك تمامًا لان محتواه ضاع بالغلط واسف باي

𝐍𝐄𝐑𝐎 | ☂︎حيث تعيش القصص. إكتشف الآن