ⓕⓘⓥⓔ

986 88 4
                                    

open mind - W O N H O













2 weeks passed...








مُرُورُ اسبُوعينِ بسُرعةٍ تجعلُ من علاقتيهُما اقَوى كما لُو انهُما صديقانِ منذُ مُدةٍ طويلةٍ..

وويُونق اصبحَ يُحِبُ ان يُخبرَ سان بكُل شيءٍ يحدُثُ لهُ خلالَ تلكَ الفترةِ السيئةِ الَذي يحضى بهَا بسبب والديهِ

وقَد يهرُبُ لمنزلِ سان احيانًا ، كانَ يحبُ المكُوثَ عندهُ ، وبالوَقتِ ذاتهِ كانَ سان يصبحُ معجبًا بهِ اكثرَ و اكثَر...

دُونَ الاعترافِ بعدُ...










كَانَت السابعةُ مساءًا عندمَا ارادَ وويُونق الذهابَ لرُؤيةِ سان ، لكنَ سان لم يكُن يُجب اتصالاتهِ ، ولم يكُن في منزلهِ ايضًا

وويُونق باتَ قلقًا جدًا ، هُو لا يعلمُ اماكِنَ اخرَى قد يذهبُ لهَا ، و الاتصالُ على تشان وسُؤالهُ سيبدُو مريبًا نوعًا ما

تنَهد وويُونق بعُمقٍ وتوَجهَ لشُرفتهِ ، ينتَظرُ قليلًا حتَى لرُبما يُرسلُ سان شيئًا ويُعلمهُ عَن مكانهِ...رُبما؟











"سان اينَ تذهـ...ماذَا جرَى لهُ؟" سَألَ جُونهِي لكنهُ توقَفَ حالَ ما رأى نيرُو بينَ يَدي سان ، لم يكُن يبدُو بخيرٍ ابدًا

وجهُ سان كانَ قلقًا حدَ الموتِ على قطهِ ، مسرعًا حيثُ البابِ ويركُض سريعًا للخرُوج ، قبلَ ان يرحلَ هتَفَ:"اخبر وويُونق عَنِي..لم أُجِب علَى اتصالاتهِ"

رَكضَ سان سريعًا ، كانَت تُمطرُ بخفةٍ ، نَظرَ لمنَ هُو بينَ يديهِ و ارادَ البُكاءَ ، لا يُريدُ ان يُصيبهُ شيءٌ ابدًا...

معَ تبَللِ الارضِ لم يتمكن سان مِن اسنادِ نفسهِ فوَقَع ارضًا بسبب محاولتهِ للأسراعِ اكثر ، صرخَ بتألُمٍ كونهِ جرحَ يدهُ فنزُفت قليلًا

بدايةً ظنَ ان تلكَ دماءَ نيرُو الا انهُ تنَهدَ براحةٍ فورَ علمهِ انها يدهُ ، نيرُو لم يكُن ينزف سِوى قليلًا ، كونهُ ارتَطمَت به دراجةُ احدِ المارَةِ قبلَ ان يراهُ سان منذُ ساعةٍ...

فَجأةً توَقَف سان عن الرَكضِ ، كُل شيءٍ اصبحَ غيرَ واضحٍ ، نفسهُ مرتبكٌ ، نظرَ ليديهِ فلَم يجِد نيرُو ، فُزعَ اكثَر

لكنهُ وقَعَ قبلَ ان يحاولَ البحثَ عنهُ....

خارِج نطاقِ الوَعي..













"لقد ذهبَ للبَيطَرِي من اجلِ نيرُو منذُ اربعِ ساعاتٍ ، لا اعلمُ لمَا استَغرقَ هذا الوقتَ كلهُ" هتَف جُونهِي لوويُونق الَذي باتَ قلقًا

"لمَ لا يُجيبُ اذًا علَى هاتفهِ؟" سأل وويُونق بتذمُرٍ فيُخبرهُ الاخرُ انَ هاتفهُ قد تُرِكَ في المنزلِ ، تنَهدَ وويُونق بعُمقٍ

"عُد لمنزلِكَ ، هُو سيُراسلكَ فورَ عودتهِ ، انا سأفعل ايضًا.." هتَف جُونهِي بعدَ ان استقامَ وتقدمَ نحوَ وويُونق واكملَ:"اتُريدُ ان اوصلَك؟"

اومَأ وويُونق مع ابتسامةٍ خفيفةٍ وبدأ السيرَ هُو و وويُونق ، بينمت يتحدثانِ بعدةِ مواضيعٍ عشوائيةٍ عنَ اشياءَ ليسَت مهمةً جدًا

متَخطيينَ ذاكَ الازدحامَ الغريبَ للناسِ حيثُ كانَ جميعُهم مُتعجبُونَ ، تجاهلَ جونهِي ذلكَ وجذَبَ وويُونق من يدهِ ليُكمل السيرِ

"غَريب..." همَس وويُونق بينما لازالَ يراقبهُم ، امرهُم مريبٌ كانَ ، وذلكَ يشعِر وويُونق بالقلقِ اكثرَ...













"اللعنةُ...اختفَى عندما اردتُ اخبارهُ بمشاعرِي.."


















______________________
في احساس يقلي ان الفيك بيض بس حلو عشان كذا بكمل

كيفكم

𝐍𝐄𝐑𝐎 | ☂︎حيث تعيش القصص. إكتشف الآن