ⓣⓔⓝ

982 90 9
                                    

cry for me - twice















انهَى سان اطباقهُ فعلًا ثُم اتَت اللحظةُ الَذي كانَ عليهِ بها شرحُ الامرِ برُمتهِ لوويُونق ، تنَهدَ وويُونق بعُمقٍ و اردَفَ:"سان...انظُر الَيَ"

نَظرَ سان لهُ ، عيناهُما تتوهُ ببعضها الاخرِ ، ابتسمَ وويُونق وهمَس:"اتُريدُنِي ان احضرَ لكَ شيئًا؟..."

ابتَسمَ سان وسحَبَ وويُونق ليقَعَ عليهِ ، ابتَسمَ سان وقبلَ وويُونق بخفةٍ بوجههِ ، بينمَا يُرتبُ لهُ خصلاتهُ بحُبٍ

"لا احدَ في المنزلِ اليسَ كذلكَ؟.." همَسَ سان فيُومِئ وويُونق لهُ ، تنهَد سان فيبتعدُ وويُونق للجلوسِ بجانبهِ..

ممسكًا بيدهِ ويتهيأُ ليُصبحَ مستمعًا جيدًا ، بدَأ سان بشرحِ من يكُونُ دُو جِيهان ولمَا ارادَ جُونهِي ان يتوَقف عن البحثِ

ثُم اخبرهُ عن الشعُورِ السيءِ ، علاقةُ كوابيسهِ بما يحدُث ايضًا ، و انَ كُل ما يحدُث بسببِ والدتهِ وزُوجها ، بينما والدهُ كانَ غيرَ مدركًا شيئًا

قاطَع وويُونق سان بسؤالهِ:"وكيفَ عرفتَ كُل ذلكَ سان؟..." فيُجيبهُ الاخرَ بالنُقطةِ المُنتظرَةِ ، وسبب كل ما هُو مُربكٌ حتمًا...

"جسدُ نيرُو يُسيطر علَي.." اردَف سان وهُو ينظرُ للأسفلِ ، وسَع وويُونق عيناهُ غيرَ مصدقٍ ما يسمعُ من سان..

"وهذَا بفعلِ تعويذَةِ والِدتِي...انَا حتمًا غريبُ اطوارٍ بالنسبةِ لكَ وويُونق..اسفٌ حقًا لذلكَ..." اكمَل سان بينما يشعرُ بأنهُ خطأٌ

"لا...انا رُبما احتاجُ وقتًا للتفكيرِ و استيعابِ الامرِ لكن...انا لَن استَغنِي عنكَ او ابدَأ بتجاهُلك....انا فعلًا احببتُك"

هتَف وويُونق بذلكَ بينما يُربتُ على يدِ سان ، ابتَسمَ سان بأمتنانٍ وعانَق وويُونق بقوةٍ هامِسًا:"اشكُركَ بشدةٍ..."

صوتُ بابِ المنزلِ يُفتحُ ، لا شكَ انَهُ جُونهِي فهُو الوحيدُ الَذيَ يمتلكُ مفتاحَ المنزلِ ، نَظر وويُونق ل'سان وهتَف:"عليكَ ان تختَبِئ.."

ابتعدَ وويُونق لكن سان جذبهُ من رسغهِ جاعلًا اياهُ يرتَطمُ بجسدهِ ، اطبَقَ شفاههُ وقبلَ وويُونق سريعًا ثُم همَس:"لا تُخبر جُون عن جيهَان ، تظاهر بأن شيئًا لم يحدُث...احبُك"

وكررَ تقبيلهُ كثيرًا ثُم دفعهُ نحوَ البابِ ليخرُج ويرَى جونهِي ، وويُونق فعلَ ذلكَ دونَ وعيٍ وذهبَ للخارِج بالوَقتِ ذاتهِ الَذي اصبحتِ الغُرفةُ لا يُوجدُ بها سوَى نيرُو...







"جُونهِي-شِي...ايُ تفاصيلٍ؟.." هتَف وويُونق بينمَا ينظرُ بأملٍ زائفٍ لجُونهِي ، تنهَد جونهِي بعُمقٍ ثُم هزَ رأسهُ

نَظرَ وويُونق للأسفِل فيجدُ نيرُو يسيرُ قربَهُ ، التَقطهُ وويُونق وهتَف:"انا سأرحلُ...سأحاولُ من جِهَتي واعلمُكَ ما ان اجدُ شيئًا...طابت ليلتُك"

ابتَسمَ جُونهِي و لَوحَ لوويُونق الَذي غادرَ توًا برفقةِ نيرُو ، تنَهد وويُونق ونظَر لنيرُو بأبتسامةٍ خفيفةٍ ثُم همَس:"حيلةٌ جيدةٌ نيروسان.."

مُتلقيًا مُواءَ نيرُو كَردٍ سعيدٍ ، ابتَسمَ وويُونق وعانقَ نيرُو مقربًا اياهُ لصدرهِ ، تنَهدَ براحةٍ لذلكَ ، ضَمِنَ انَ سَان بينَ يديهِ..

دخَلَ وويُونق المنزلَ بهدوءٍ محاولًا عدمَ لفتِ الانتباهِ الا انَ والدتهُ قد لاحظتهُ فعلًا ، وضَع وويُونق نيرُو ارضًا وهمَس:"اذهَب للغرفة"

واستقَامَ سريعًا ليُصبحَ مقابلًا لوالدتهِ الَذي هتَفت:"الازِلتَ تتأخرُ بسببِ صديقِكَ الَذي اختَفَى؟...كم مرةً علي ان اخبركَ ان تعودَ باكرًا! اتُريدُ ان يصرُخَ والدُكَ علي بسبب تمَرُدكَ !"

بينَما وويُونق نظرتهُ للأسفلِ ، كانَ يستمعُ لها بصمتٍ حتَى انتَهت ، تنهَد وويُونق بعُمقٍ وهتَف:"لقد تعبتُ منكُما" بينما يصعدُ الغُرفةَ

دخلَ لغُرفتهِ وتبعهُ نيرُو ، اغلَق البابَ و ارتَمَى على سريرهِ بتذمُرٍ ، كرهَ الاستقبالَ الَذي تستَقبلهُ اياهُ والدتهُ كُل يومٍ بصُراخٍ غيرِ مُجدٍ..

"اكرهُ ذلكَ جدًا.." هتَف وويُونق ضِد وسادتهِ بغضبٍ ، لكنهُ فجَأةً شعرَ بيدٍ تعبثُ بشعرهِ بهدوءٍ وطريقةٍ مُريحةٍ

ابعدَ وويُونق وجههُ عن الوسادةِ ليرَى انهُ سان ، وسَع عيناهُ بذهُولٍ لكن سان فقط استقبلهُ بعناقٍ دافئٍ ، احتاجَ وويُونق لذلكَ بشدةٍ...

"اسف وو..." همَس سان وقبلَ رأسَ وويُونق بخفةٍ ، نظرَ وويُونق لهُ وسألهُ:"لمَا تعتذرُ سانِي؟.." فيتنهَدُ الاخرُ بحُزنٍ ويَشدُ العناقَ

"والدتُكَ صرخت عليكَ بسَببِي تقريبًا..." اردَف سان بينَما يُربتُ على وويُونق بخفةٍ ، ابتسمَ وويُونق بشدةٍ ، دفءُ سان كانَ...عظيمًا

"سان....انا اكِنُ لكَ المشاعرَ..." همَس وويُونق فجأةً ، نظرَ سان لهُ بأعيُن مشتتةً وهتَف:"حقًا؟...تعنِي ذلكَ؟.."

اومَأ وويُونق واكمَل:"من قبلِ ان نُصبحَ صديقِينِ حتى ، كنتَ تعجِبُني كثيرًا.." بينما الاخرُ يتمَزقُ من السعادةِ..

ابتَسمَ سان وقبلَ وجنةَ وويُونق وهتَف:"انا كذلكَ وويُونق...احببتُكَ بشدةٍ ، اعنِي ذلكَ حقًا....انت تُشعرنِي بالكثيرِ من الحُب.."









"احبُك سان...مهمَا كلفَ الامرُ لن اتنازلَ عنكَ ابدًا.."















__________________
نعسان بموت اذا في اخطاء امسحوها بوجهي نظري بيض

المهم كيفكم ستارز اتمنى لكم يوم لطيف وانشالله تكونوا مبسوطين

احبكم

𝐍𝐄𝐑𝐎 | ☂︎حيث تعيش القصص. إكتشف الآن