Previous Page of 30Next Page

الإقناع والتأثير

spinner.gif

الإقناع والتأثير 

دراسة تأصيلية دعوية

 

الدكتور/ إبراهيم بن صالح الحميدان 

قسم الدعوة والاحتساب - كلية الدعوة والإعلام 

جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

 

 

بياض  

مقدمة : 

الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين , نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد : 

فإن الدعوة إلى الإسلام تعمد إلى إمالة الإنسان إلى الخير وجذبه عن الشر , والرسالات الإلهية في إطارها العام الذي بعث الله به الرسل جميعاً قامت على مادة عظيمة تمثلت في بيان مراد الله من خلقه في اعتقادهم وأحكامهم وأخلاقهم لكي تنير للإنسان مسيرته في هذه الدنيا وتقدم له الحكمة من خلقه وإيجاده , ثم في الدار الآخرة يسعد برضوان الله وجنته . 

ثم جاءت رسالة محمد صلى الله عليه وسلم بختم تلك الرسالات لتتوجه إلى الإنسان - أي إنسان - بمسؤولية تمتد إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها , فكانت المسؤولية في الدعوة كما في قوله تعالى :    •              ( ) وكان بيان أسلوبها كما في قوله تعالى :               ( ) وقد فصل علماء الإسلام في ذلك وكانت لهم مدارس متعددة، منها ما بنى عليه الباحث أساس هذا البحث وإطاره بأن الدعوة إلى الله تكون بالحكمة والموعظة الحسنة، أما الجدل فهو شأن مستقل لا يعد في سياق ما سبقه في هذه الآية بل عند الحاجة إليه مع فئة محددة من المدعوين . 

ثم لحظ الباحث تعاضد بعض الأفهام لدى مفسرين كبار من أن الحكمة هنا تعني الحجة القطعية والدليل الصحيح وأن الموعظة الحسنة تعني الترغيب والترهيب , وهذان الطريقان هما أساس الإقناع والتأثير في الإنسان من خلال الإقناع العقلي والعاطفي . 

والإقناع والتأثير ممارسة بين طرفين أحدهما يريد التأثير في الآخر , ولما كانت هذه الممارسة أمراً قائماً في الحياة البشرية منذ نشأتها وعلى اختلاف أماكن وجودها وتنوعها , وفي مختلف أطرها وتركيباتها الاجتماعية , فإن الاهتمام به جاء على قدر ذلك , إذ نلحظ تناوله في علوم وتخصصات متعددة . 

وبالنظر المتأني إلى بعض التناولات والاهتمامات العلمية والبحثية في أساليب الإقناع والتأثير وممارساته فإننا نجد أن الخلفيات الفكرية والعقدية والثقافية تؤثر تأثيراً بالغاً في ذلك . 

ويغلب على النتاج العلمي حول الإقناع والتأثير كونه ينحو إلى إحداث أثر في الآخر وتحقيق أهداف طرف على حساب الآخر دون الالتزام دائماً بالمصداقية في المحتوى , أو المراعاة للقيم في الأساليب , أو التحمل للمسؤولية في النتائج , وذلك منذ العصر اليوناني الذي برزت فيه الكتابة حول الجدل والخطابة وطرق الاحتجاج والاستدلال بالحجج الخمس المعروفة ؛ إلى كثير من الدراسات المعاصرة، وتحديداً الغربية منها أو المتأثرة بها .

Previous Page of 30Next Page

Comments & Reviews

Login or Facebook Sign in with Twitter
library_icon_grey.png Add share_icon_grey.png Share

Who's Reading

Recommended