Previous Page of 13Next Page

رجوع الشيخ إلى صباه .. مجموعة قصص مأخوذة من الادب العربي القديم

spinner.gif

رجوع الشيخ إلى صباه

للشيخ محمد النفزاوي

مجموعة قصص مأخوذة من الادب العربي القديم

عشرة جواري وعشرة حكايات يروينها في حضرة الملك عما حدث معهن

*******************

الحكاية الاولى

ذات القميص الاخضر

تقدمت جارية وكانت ذات حسن وجمال وقد واعتدال عليها حلة خضراء كما قال فيها بعض واصفيها :

أتت في قميص لها أخضـر

كما لبس الورق الجلنار

فقلت لها ما أسم هذا فقالت

بصوت رخيم مليح العبارة

شققناه من أير قومه به

فنحن نسميه شق المرارة

قال : فقلبت الارض بين يديه وقالت : شاء يامولاي وأمرك مطاع أني كنت يوما من الايام جالسة تحت حائط , فانخرط عليَّ من الدار شاب ولم يتمهل حتى بادر اليَّ وضمني إلى صدره ليقطع شفتي بالبوس وأخذ وركي في وسطه وخرج أيْرَهُ كأنه أير بغل وأخذ من فيه بصاقا وحك به شفري قليلا حتى غبت من الوجود ولم أعلم أنا في الارض او في السماء وصحت به : ارحمني لوجه الله تعالي والا مت ؟. ثم أنه بعد ذلك أولجه بعد أن كدت اموت , ورهزني رهزا متداركا إلى أن فرعنا جميعا وقام عني وأخرجني عن السجف وقد أحببته حبا شديدا حتى كاد أن يخرج عقلي من محبته , ولم نزل على هذه الحالة حتى فرق الدهر بيننا فوا أسفاه على يوم من أيامه وساعة من ساعاته .

.........

الحكاية الثانية

دعوة للعشاء

ثم تقدمت الجارية الثانية وقبلت الارض وقالت :

أما أنا فكنت في ابتداء أمري بنتا صغيرة وكان إلى جانب دار ستي التى ربتني دار فيها بنات , فكنت العب معهن وأخرج إلى الدعوات في الغناء , فدعاني يوما شابا من أولاد الكتاب ونقد لستي دراهم فأرسلتني ومعي حافظة وكنت بكرا , فلما دخلنا رأيت دار نظيفة وشابا حسنا وعنده إخوان من أقرانه , فلما استقر بنا المجلس أمر بإحضار المائدة وضربت بيننا ضاربة ونقلوا الينا أطيب ما كان عندهم فأكلنا ثم غسلنا ايدينا وقدموا لنا جامات الحلوى ونقل الينا من اصناف الفواكه والرياحين والانقال وضعوا بين يدي كل واحدة قدح بلور محكم وقنينة مملوءة شرابا فإبتدأت بالغناء و ابتدأوا الشرب و شربت أنا ايضا ولم نزل كذلك حتى سكرنا ولعبت الخمرة في رؤوسنا كلنا , فلم نشعر الا بالفتى قد هجم علينا ودخل علينا فأردت أن أستر وجهي بكمي فلم تطاوعني يدي واسترخت مفاصلي فنهضت اليه العجوز الحافظة وقالت : ماتريد ياولدي ! ؟ ايش الذي أدخلك الينا ؟. فان كان قد خطر في نفسك شيء فلا سبيل اليه دون أن يطير رأسي عن بدني , فلم يكملها الفتي حتى اخرج من رأسه قرطاساً وحله واخرج ديناراً ثم اعطاه للعجوز , فقالت له : ياولد دونك البوس والعناق ولا تحدث بغير هذا فانها بنتُ بِكْرُ , فقال لها : لا وحياتك , ثم أنه دنا إليَّ وحطني في حجره وضمني إلى صدره ضما شديداً وقبلني تقبيلا كثيرا وجعل يتأمل في وجهي وينظر محاسني فوقعت في قلبه من أول نظره كما وقع هو الاخر في قلبي وجعل يتشدق بالبوس وانا ايضا اخذت حظي من البوس , وكلما فعل بي شيئا فعلت مثله , فان مص لساني مصصت لسانه , وان عض شفتي عضضت شفته فأخذ حظه مني ساعة ثم عاد إلى المجلس وقد أخذ روحي معه 0 ثم لم يلبث بعد ذلك الا قليلا حتى دخل الينا من تحت الستار , فلما رأيته التهب جسمي بالفرح فنهضت له قائمة واستقبلته وعانقني وعانقته طويلا ثم أجلسني في حجره وجعل يمرغ وجهه في وجهي ويمرغني من تحته .., فقام أيْرَهُ وتوتر وبقي كأنه عمود فصادف أيْرَهُ فرجي فلما احسست به التهفت بالنيران وغاب رشدي ورشده حتى لم نعلم أن عندنا حافظة فضرب بيدي على سراويلي فحلها وحل سراويله ايضا وشال ذيله وقد انفطر قلبي من الشوق اليه , فقالت الحافظة الله الله يامولاي في أمرنا ..! , إن فعلت بها شيئا قُتِلتُ أنا وهي , فإن كان لا بد وأن تنال منها غرضا فليكن بين الافخاذ ولا تقرب الباب , قال : نعم أفعل ذلك , ثم ضمني بلا خوف ولا فزع , فلما عثر أيْرَهُ بباب رحمي تدغدغ للنيك وسارعت أنا فتهيئت له وصوبت رحمي نحوه , فطلى أيْرَهُ وقال لا تصيحي , ثم شال ساقييَّ في الهواء ووضعهما على اكتافه وأمسك بخواصري وجعل وجهه قبالة وجهي وأخذ ذكره بيده وجعل يدلك بين اشفاري والحافظة تحفظ لنا الستارة لئلا يعبر علينا أحد , ودلك به رحمي إلى أن غبت منه وأسترخيت فأشرت أن يولجه فقال لي : ويحك أنتِ بِكْرُ كيف أعمل ! ؟ . فقلت له : خذ بكارتي وسددت فمي بكمي ولكم عليَّ لكزة فلم أحس به إلا وهو في قلبي ولم اجد له ألما من لذة الجماع وجعل يقلب عليَّ انواع النيك واصناف الرهز حتى فرغنا بلذة عجيبة وشهوة غريبة فناكني في هذا النهار ثلاث عشرة مرة مارأيت في عمري الي الأن الذ منها ولم يمر بي نهار أطيب منه , فوا أسفا عليه.

Previous Page of 13Next Page

Comments & Reviews (1)

Login or Facebook Sign in with Twitter


library_icon_grey.png Add share_icon_grey.png Share

Who's Reading

Recommended