Previous Page of 170Next Page

السفير الخامس عباس الزيدي

spinner.gif


كتاب السفير الخامس

تأليف
عباس الزيدي المياحي

سم الله الرحمن الرحيم
قُلْ يَـا أَيُّهَا الْكَـافِـرُونَ
لا أَعْبـُدُ مـَـا تَعْبُـدُونَ
وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ
وَلا أَنـَا عَابِدٌ مَـا عَبَدْتُمْ
وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ
لَكُـمْ دِينُكُمْ وَلِىَ دِينِ.

هدمتُ مخططات ألف سنة.
الامام الصدر (رض).

إننا لا نريد انتفاضة بأسم محمد الصدر.
محمد باقر الحكيم / بعد شهادة الامام الصدر (رض).

إننا لا نريد انتفاضة بأسم محمد الصدر.
محمد باقر الحكيم / بعد شهادة الامام الصدر (رض).

تقديم لأبي سيف الوائلي
بسم الله الرحمن الرحيم
اللّهمّ إنّي أفتتح القول بحمدك
وأنطق بالثّناء عليك، الحمد لله الذي
هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله
والصلاة والسلام على خير الانام محمد وآله الطيبين الطاهرين الكرام
تاريخ وسيرة الامام الصدر المقدس(رض) أكبر تجربة أسلامية تمر بالعراق والعالم الاسلامي، ولا يمكنني وغيري أعطاء حصة ولو يسيرة من التقييم له ولأخلاقه ولتقواه ولشجاعته وغيرها من الصفات التي تحلى بها ولم نكن نعرفها في الواقع المعاش وإنما مجرد كلمات تسمع من على المنابر أو في الكتب الأخلاقية. فالامام الصدر المقدس(رض) مثالي بكل ما في الكلمة من مضامين ولا أظن أمثاله يتعدون أصابع اليد الواحدة في التأريخ الاسلامي اذا ما استثنينا المعصومين الاربعة عشر(عليهم السلام).
وبحكم قربي منه(رض) فقد أغترفت من معينه الكثير الكثير، فلا مبالغة إذا قلت أنني رأيت فيه نبي الأسلام(ص) أو أمير المؤمنين(ع) أو الحسين(ع)، وقد أدركتني أيدي الرحمة حينما تعلقت به وقلدته وأخيراً حين أناط بي مسؤولية
Aشؤون مرجعيته خارج العراق.
ولا أريد أن أطيل على سيدي القارئ لذلك فسوف أبدأ رحلتي معه بأختصار بدأت علاقتي معه(رض) ببعض الأسئلة التي كنت أطرحها عليه، ونقلي مبالغ من جهة الخمس وباقي الموارد الشرعية، وحينما رآني كثير الحركة بينه وبين فئة من فئات المجتمع أوعز ألي بالمسؤولية السالفة وذلك بأنني كنت على موعد معه في منزله في Aالحنان فقال: أريدك أن تنشر مرجعيتي خارج العراق. وتدعمها أعلامياً، وعملك هذا أريده سرياً، حتى لا تتعرض لمخاطر وخصوصاً أنك لست رجل دين وتستطيع التحرك بحرية أكبر.
عندها شرعت بأرسال مؤلفات الامام الصدر المقدس(رض) والاستفتاءات والنشرات التي كانت تصدر من النجف الاشرف بخصوص مرجعية الامام الصدر المقدس(رض) وغيرها الى خارج العراق، كلبنان وسوريا ودول الخليج وأيران. وبعد سفر الشيخ محمد النعماني(رحمه الله) الى الأمارات أمرني الامام الصدر المقدس(رض) في أن أكون الواسطة في الاتصال بينهما، وكان من ضمن الأمور التي طرحها الشيخ النعماني وهو في الأمارات أن يبعث اليه

Previous Page of 170Next Page

Comments & Reviews

Login or Facebook Sign in with Twitter
library_icon_grey.png Add share_icon_grey.png Share

Who's Reading

Recommended